الموقعتحقيقات وتقارير

ما حقيقة طرد سفير الإمارات بتهمة تهريب الآثار المصرية مع حسن راتب؟

كان من الغريب واللافت للانتباه استبعاد الإمارات فجأة لسفيرها لدى مصر، حمد سعيد الشامسي، الذي كان قد عين في فبراير 2021، بعد نحو 10 شهور فقط في منصبه، لتظهر بعدها العديد من الأقاويل عبر عدد من المواقع الإلكترونية وصفحات السوشيال، تزعم تورط السفير “الشامسي” مع رجل الأعمال المصري حسن راتب، في تهريب الآثار المصرية، وما زاد تلك الزوبعة إثارة ما كتبه دبلوماسي مصري سابق، يؤكد فيه هذا الكلام.. فما حقيقة طرد سفير الإمارات من مصر بتهمة تهريب الآثار المصرية؟

أدت مريم خليفة الكعبي، في 19 نوفمبر 2021، اليمين القانونية أمام الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سفيرة لدى مصر، خلفًا للسفير حمد سعيد الشامسي، بعد مدة قصيرة في منصبه.

سفير مصر الأسبق لدى قطر، السفير محمد مرسي، علق يوم “الجمعة” 17 ديسمبر 2021، عبر حسابه في فيس بوك، على تقارير إعلامية تتحدث عن طرد مصر للسفير الإماراتي السابق، قبل أن يعلن حذفه لما نشر آنفًا، وكان السفير محمد مرسي، قد كتب “إن الحكومة المصرية قررت طرد السفير الإماراتي لدى القاهرة بعد تورطه في قضية تنقيب على الآثار وتهريبها”.

نرشح لك: ما سر تزيين علم قطر لُبرج القاهرة بمناسبة اليوم الوطني للمرة الأولى منذ 2016؟

وقال السفير المصري محمد مرسي “إن الحكومة أصدرت قرارًا بترحيل سفير الإمارات في القاهرة حمد سعيد الشامسي بعد أن كشفت التحقيقات مع حسن راتب وشريكه علاء حسنين عضو البرلمان السابق تورطه في تهريب الآثار المصرية”.

وأفاد السفير مرسي بأن السفير الإماراتي استخدم الحقائب الديبلوماسية والتي لاتخضع في التفتيش في عملية التهريب.

ثم أشاد السفير المصري بقرار الحكومة. وأضاف “قرار صائب يؤكد يقظة أجهزة الأمن والرقابة المصرية، وحسن تصرف وزارة الخارجية بمعالجة الأمر بشكل محترف، وبدون إثارة حرصا على العلاقات مع الإمارات”.

لكن السفير محمد مرسي، تراجع فجأة عن بعض ما قاله بشأن سفير الإمارات السابق، – وليس كل ما قاله على حد قوله – بعد ساعات قليلة، ليكتب اليوم السبت، 18 ديسمبر 2021: “كتبت بوستا بالأمس عن موضوع تهريب الآثار . ويؤسفني أن بعض ما ورد به عن سفير دولة الإمارات بالقاهره كان نقلا عن مصادر تبين أنها غير موثوقه”.

بوست السفير محمد مرسي
بوست السفير محمد مرسي

وأضاف الدبلوماسي المصري السابق: “ولهذا سارعت بالأمس بحذف البوست كاملا منعا لللبث وسوء التفسير وحرصًا علي مصلحة بلادنا ومشاعر الأشقاء.. وأعتذر عن ذلك، مؤكدا أن صفحتي صفحة وطنية مستقله لا مجال فيها لأية انتماءات غير مصر ولا لتصفية حسابات”.

وكانت السلطات المصرية ألقت القبض في يونيو الماضي على رجل الأعمال حسن راتب وعلاء حسانين الشهير بـ”نائب الجن والعفاريت” بتهمة التنقيب عن الآثار وتجارتها.

وكشفت التحقيقات عن تورط رجل الأعمال الشهير ومؤسس فضائية “المحور” حسن راتب، بدفع ملايين الجنيهات للنائب حسانين للبحث عن الآثار.

نرشح لك:  المتحدث باسم «المتحدة» مازحاً على الفيس بوك: السولية وشريف عليهم 3 مليون دولار

وعُثر مع حسانين على (201) قطعة أثرية، بينها لوحتان لتابوت منقوش بالهيروغليفية، و36 تمثالا، و4 تماثيل أوشابتي، و58 عملة برونز ونحاس رومانية ويونانية

وقبل أيام، قررت نيابة القاهرة إحالة حسن راتب وعلاء حسانين وبقية المتهمين إلى محكمة الجنايات، لاتهامهم بتمويل وتهريب الآثار بالقضية المعروفة إعلاميا بـ “الآثار الكبرى”.

وحتى الآن لم يصدر أي تعليق رسمي من مصر أو الإمارات، بشأن تلك التقارير المتداولة، ما يزيد التساؤل خصوصا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حول حقيقة تورط طرد سفير الإمارات بتهمة تهريب الآثار المصرية مع حسن راتب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad