الموقعخارجي

ماكرون عقب تنصيبه لولاية ثانية يتطلع لتقوية الجيش الفرنسي

نصب إيمانويل ماكرون، اليوم السبت، رئيسًا لفرنسا لولاية ثانية من خمس سنوات في قصر الإليزيه بعد فوزه على المرشحة اليمينية مارين لوبان.

وبعد تأكيد رئيس المجلس الدستوري لوران فابيوس فوز ماكرون في الدورة الثانية في 24 أبريل أمام المرشحة اليمينية المتطرفة مارين لوبان بحصوله على 58.55 بالمئة من الأصوات، دعا الرئيس الفرنسي في كلمة مقتضبة إلى “التحرك دونما هوادة” لتكون فرنسا “أكثر استقلالا”.

وقال ماكرون: “نسعى لتقوية قدرات الجيش الفرنسي خلال المرحلة المقبلة”.

وتنفس حلفاء فرنسا الأوروبيون الصعداء بفوز إيمانويل ماكرون بالانتخابات الرئاسية، والذي يقدم نفسه “قاطرة” تدفع الاتحاد الأوروبي لمكانة أكثر قوة وسيادة وسط التحديات التي تهدده أمام روسيا والصين والهيمنة الأميركية.

وأكد ماكرون في خطاب الفوز مواصلة العمل لجعل فرنسا وأوروبا أكثر قوة.

ودفعت أزمة أوكرانيا ماكرون للاهتمام أكثر بتقوية الاتحاد الأوروبي؛ حيث أكد أن وجود اتحاد أوروبي قوي لا يتعارض مع وجود الـ ناتو، وأن بناء اتحاد متماسك سيحافظ على الهوية الأوروبية ويجعل فرنسا صوتا مسموعا في العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad