الموقعرياضة

ماذا يحدث في الأهلي بعد هزيمة القمة؟

يشهد النادي الأهلي حالة من الغليان بعد الخسارة من الزمالك في مباراة القمة 120 بنتيجة 3-1 في المباراة التي أقيمت السبت على استاد القاهرة ضمن منافسات الجولة الـ 21 من مسابقة الدوري الممتاز.

حالة الغضب جعلت محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي بعقد جلسة مصارحة مع اللاعبين في حضور لجنة التخطيط للكرة مطالبا من اللاعبين تقدير غضبة جماهير الأهلي.

وطالب من اللاعبين أن تكون هناك ردة فعل إيجابية في أسرع وقت ممكن، وتصحيح الأخطاء والعودة إلى طريق الانتصارات، واستكمال المشوار المحلي في الدوري بنجاح، والاستعداد بمنتهى الجدية والتركيز لمباراتي الوداد المغربي في نصف نهائي دوري الأبطال.

وشدد رئيس النادي في حديثه على أن لاعبي الأهلي تقع عليهم مسئولية كبيرة تجاه ناديهم وجماهيرهم، خاصة أن النادي يدعم منظومة الفريق لتحقيق أحلام وطموحات كل الأهلاوية.

كما عقد الخطيب جلسة مع السويسري رينيه فايلر، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم، وسيد عبد الحفيظ، مدير الكرة، في حضور لجنة التخطيط، وذلك للوقوف على العديد من الأمور التي تخص الفريق في المرحلتين الحالية والقادمة، والتأكيد على ثقة النادي في الجهاز الفني واللاعبين، والعودة سريعا إلى طريق الانتصارات، خاصة أن الأهلي تنتظره مواجهات قوية سواء على الصعيد المحلي أو القاري.

وحرص محمود الخطيب ولجنة التخطيط للكرة على مناقشة رينيه فايلر في العديد من الأمور الخاصة بفريق الكرة وارتباطاته في الفترة القادمة، مع التأكيد على ضرورة طي صفحة لقاء القمة والاستعداد بقوة للفترة الحالية، والتحديات التي تنتظر الفريق على المستويين المحلي والقاري في بطولتي الدوري المحلي ودوري أبطال إفريقيا.
ونبه الخطيب على الجميع أن الاجتماعات ستظل مستمرة حتى يعود الفريق إلى سكة الانتصارات في الدوري في بطولة دوري أبطال إفريقيا التي يعول على حصد لقبها الغائب عن دولاب بطولات الفريق منذ عدة سنوات.

على الجانب الأخر يبحث فايلر مع الجهاز المعاون كيفية علاج ضياع الفرص لدى اللاعبين خاصة ما ظهر عليه الفريق خلال مباراة القمة كما يعقد جلسة مع مروان محسن مهاجم الفريق الذي تعرض إلى سخرية رواد السويشيال ميديا بعد إضاعة فرصة هدف محقق في مرمى الزمالك وكان يعتقد أنه تسلل ولكن ذلك لم يكن صحيح فكانت الكرة صحيحة ولم ينتبه إليها.

إقرأ أيضاً

اللاعبين: قدروا غضبة جماهير الأهلي

طوارئ في الأهلي بعد هزيمة القمة .. والاجتماعات تتوالى لبحث الأسباب

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad