الموقعتحقيقات وتقارير

ماذا يجري بـ «الغرف المغلفة» في الوفد؟

أمين صندوق بيت الأمة: هناك شبح يدير الوفد في الخفاء.. و«يمامة» رئيس على الورق

علاقة حفيد مرشد الإخوان برئيس الحزب أشبه بعلاقة مرسي والشاطر

الوفد مش «لاقي ياكل» ورئيس الحزب جامل سحر القاضي في 5 مليون جنيه من المال العام

من المضحك أن يتهمني «يمامة الوفد» بالاستيلاء على المال العام وهو من دافع عني قبلها

تم تهديد رئيس حزب الوفد بإسقاط عضويته من الهيئة العليا اذا لم يوافق على قرار تجميدي

حفيد «سُراج الدين» في مُواجهة مع حفيد مرشد الإخوان

أجرى الحوار/ عصام الشريف:
أعدهُ للنشر: وئام حمدي ومنار الفقي:

كشفَ أمين صندوق حزب الوفد، فيصل الجمال، عنْ أنَّ عبد السند يمامة، رئيس الحزب ارتكبَّ مُخالفاتٍ مَالية وصفها بـ «الصارخة»، أبرزها: تسويته لِمديونيات نواب الحزب دون الرجوع للهيئة العليا.

وأكّدَّ الجمال، خلالَ حوارهِ مع مَوقع «الموقع»، أنّهُ كانت هناك مُحاولات لاختراق حزب الوفد من قبل جماعة الإخوان عام 2020، وأنَّ حفيد مُرشد الإخوان، مأمون الهضيبي، هو من يتحكم في الحزب ورئيسه، قائلاً: «حزب الوفد بيشحت.. ومش لاقي يأكل.. ومش لاقي مُرتبات بِسبب سُوء الإدارة».

وإلى نص الحوار..

كيفَ بدأت أزمتك مع رئيس حزب الوفد؟

اندلاع الأزمة كانت في شهر ١٠ الماضي في عهد رئيس الحزب السابق، حينما تمَّ عرض مُشكلة مَديونيات نواب حزب الوفد والشيكات المُستحقة عليهم على الهيئة العليا أكثر منْ مَرة، إذ أوصت بتشكيل لجنة ثُنائية مُكونة منْ شخصي وعبد السند يمامة حينما كان عضوًا بالهيئة العليا للحزب كمحامي، للتفاوض مع النواب في حل هذه الأزمة..

وظهرت هذه المفاوضات بِالفشل؛ حيث اتجه الحزب لحل الأزمة قانونيًا، وتمَّ طلب الشيكات وإيصالات الأمانة الأصلية للبدء في رفع الدعاوى القضائية ضدَّ نواب الحزب المديونيين ماليا للحزب..

وكان المحامي عبد السند يمامة هوَ من تمَّ تفويضه وتوكيله في مُهمة رفع الدعاوي، كما عرض بتحصيل المبلغ المستحق للحزب لدى شركة «ميديا لاين»، وقد استلم الصيغة التنفيذية الأصلية للتنفيذ، وقام بالتوقيع باستلام جميع الأوراق الأصلية بصفة أمانة لرفع الدعاوي القضائية لصالح الحزب.

نرشح لك: حسين عبد الغني لـ«الموقع» في حوار خاص مصر ليست سريلانكا..والحوار الوطني فرصة تاريخية لتصحيح أخطاء 8 سنوات

كما رفع عبد السند يمامة، دعوى براءة ذمة ضد أيمن محسب، الذي قام باختلاق أوراق بأنه قد قام بعمل دعاية للحزب بـ 24 مليون جنيه بخلاف ضريبة القيمة المضافة دون إذن الحزب أو علمه بأي شيء من هذه الدعاية.

وخلال هذه الفِترة، قام أحد النواب عن الحزب، برفع جُنحتين مباشرتين ضدي، وضد عبد السند يمامة، إذ طالبَ بإبعادي عن الحزب.
ولكن انتهت هذه الاتهامات الكيدية بالفشل وحصلتُ على حكمٍ بالبراءة في كل ما نُسبَّ إلي شخصيًا، وبعدها ظهر المدعو، حمدي قوطة، بعد هذه الفترة مباشرة مع أيمن محسب، واتفق الاثنان معًا على التخلص من شخصي عن طريق تقديم بلاغات في نيابة الأموال العامة تتهمني بإهدار المال العام وتتضمنُ بلاغاتٍ كيدية لا وجود لها من الصحة، وترتب على ذلك تجميد عضويتي يوم 26 يناير الماضي..

وتم تهديد عبد السند يمامة بالفصل أيضًا في حالة عدم توقيعه على تسوية أيمن محسب، فقمت بوضع خُطة له لحمايته من الفصل؛ ونصحته بضرورة الكتابة على جروب الهيئة العليا «الواتس آب» بأنه يَنتوي الترشح حتى يُحصن نفسه من قرار الفصل.

هل كانت هناك محاولات لأخونة الوفد عام 2020؟

تناثرت الأقاويل حولَ هذا الموضوع ولكن انتهت بظهور تسريبات سِرية مؤخرًا لعبد السند يمامة رئيس الحزب وياسر الهضييي نائب رئيس الحزب، وهما يتقاسمان رئاسة المحافظات في مُحاولة منهم لتغيير هُوية الجمعية العمومية .

مَا السر وراء قرار إيقاف عضويتك من الحزب؟

اسألوا رئيس الحزب، فقد مَنعني من حضور اجتماع الهيئة العليا بِواسطة بلطجية تمَّ عمل عضويات لهم قبلَ الاجتماع بـ 48 ساعة، وحتى لا أقوم أيضًا بالدفاع عن نفسي في الاتهامات الكيدية المَنسوبة إليَّ شخصيًا.

ما عَلاقة ياسر الهضييي برئيس الحزب عبد السند يمامة؟

ياسر الهضيبي يتحكم في رئيس الحزب شخصيًا، فـعلاقة ياسر برئيس الحزب تُشبه تمامًا علاقة محمد مرسي بـخيرت الشاطر، ومن خلال التسريبات التي نشرت على جميع جروبات الحزب، أثبتت لي أنَّ الهضيبي هو من يَتحكم بشكل كلي في شخصية رئيس الحزب..

والدليل على ذلك انفعاله الشديد عند تعليق أحد أفراد الحزب لافتات ترفض أخونة الوفد، ما أثار حفيظة وغضب ياسر الهضيبي..

أنا جدي سراج الدين ليبرالي أبًا عن جد، بِعكس الهضيبي حفيد المرشد العام للإخوان المسلمين السابق رُغم أنه كان عضوًا بالحزب الوطني.. إلا أنه سيبقي حفيد المرشد أساس جماعة الإخوان المسلمين مهما اختلفنا أو اتفقنا.
وأنا أريدُ أن أسأل الهضيبي عدة أسئلة:

زعلان ليه من تعليق اللافتات، التي كانت ضدَّ الإخوان خلال ثورة 30 يونيو؟

هل أنت ضدَّ إرادة الشعب المصري والدولة المِصرية وحزب الوفد؟

مع العلم، تمت مواجهة، عبد السند يمامة، بهذه التسريبات التي تُثبت أنَّ الهضيبي، يُحاول تغيير الهُوية الوفدية للحزب، وأثناء انعقاد جلسة الهيئة العليا لحزب الوفد طالبت بالتحقيق في التسريبات ومن سربها ولمصلحة من وما هو الهدف من نشر معلومة من هو صاحب الفضل في تولي هذه الأسماء، لمناصبهم التي ذكرت في التاجبل.

ما مَوقف العائلة الوفدية منْ أخونة الحزب؟

العائلة الوفدية تتصدى لأخونة حزب الوفد بكل الطرق الوسائل، ولن تسمح بهذه المحاولات كليًا وجزئيًا.

كيفَ ترد على اتهام رئيس الحزب لك بِارتكاب مُخالفات مَالية؟

هذه حكاية مُضحكة للغاية، لِكون عبد السند يمامة، كان المُحامي الخاص بي، وهُوَ منْ دافع عني ضدَّ أي قضايا ودعاوي مَرفوعة ضدي، وأنَّ أول قرار اتخذه بعد نجاحه رئيسًا للحزب هو إلغاء قرار تجميد عضويتي، الذي قد اتخذه رئيس الحزب السابق ورجوعي إلى منصبي كأمين لصندوق الوفد.

نرشح لك: حسين عبد الغني لـ الموقع الحوار الوطني فرصة تاريخية لتصحيح كل الأوضاع الخاطئة التي حدثت خلال الـ 8 سنوات الماضية

وفوجئتُ بِكتابة عقد مدني للنائبة، سحر القاضي، بدفع 50 ألف جنيه شهريًا لمدة ثلاث سنوات، وشطب الشيك الخاص بها بمبلغ 5 مليون جنيه، كما وقع مع النائب أيمن محسب، عقد مدني آخر بمبلغ مائة ألف جنيه شهريًا لمدة ثلاث أعوام من أصل المديونية بـ 12 مليون جنيه نظير عقود مدنية احتفظ بها عبد السند يمامة، ولم يُسلمها لأمانة الصندوق حتى الآن.

وعبد السند يمامة رئيس الحزب شخصية مَجهولة انضمَّ للحزب عام 2004، وتم تعيينه بالهيئة العليا عام 2011 ولكن لم يكن أحد يعرفه.

«وحزب الوفد مش لاقي مُرتبات.. وبيشحت.. ومش لاقي ولا جنيه.. والسبب في ذلك سُوء الإدارة في الفترات السابقة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad