أراء ومقالاتالموقع

مؤمن سبع رئيس إتحاد طلاب جامعة القاهرة يكتب لـ”الموقع” الشباب و مصرنا الحبيبة

يقول الشاعر صلاح جاهين :-
علي اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء… أنا مصر عندي أجمل وأحب الأشياء.

تنهض الأوطان بشبابها، لما لهم من دور مهم في بناء المجتمع متمثلاً بحضاراته وإنجازاته، وتقدمه وتطوره، فهم عمود مصرنا الحبيبة ، وهم من يساهمون في نجاحها وتقدمها والدفاع عنها ضدد أي مخاطر، وهم الأيادي العاملة اللازمة لبنائها، وتحريك عجلة الاقتصاد فيها، وهم محرّك المشاريع القومية التي تنفذها الدولة،، إنّهم الدم الذي يجري في عروق مصرنا فيحركها وينهض بها بين الامم.

كل فرد منا ولد وحب مصر في وجدانه يكبر كل يوم ويزداد شيئا فشيئا،انها مصر الأم التي تغمرنا بالعطاء من دون انتظار المقابل، ونحن حراس هذه البلد الأمين وحراس قلبه النابض الذي يزرع مساحات الأمل في كل اتجاه.

فبالشباب تتباهى مصر في محافل العلم وساحات التطور والابتكار، نحن الحاضر والمستقبل ومصر في احتياج لنا كي نجد في البناء ونصنع حضاره جديده تكمل ما صنعته حضارتنا القديمة .

على الشباب وطننا مصر أن يستثمروا طاقاتهم وجهودهم في خدمة المجتمع والنهوض به، فالشباب الناجح هو من يسعى لتقدم وطنه والنهوض به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad