اقتصادالموقع

لماذا أسرعت دول الخليج برفع أسعار الفائدة ولم تتحرك مصر حتى الآن؟ اقتصادي يجيب

كتبت- ندى محمد أيوب

بعد قرار الفيدرالي الأمريكي أمس برفع أسعار الفائدة بنسبة 0.5٪ تبعه عدد من الدول الخليجية شملت السعودية والبحرين والإمارات والكويت وقطر، بنفس النسبة تقريبا لمجابهة مستويات التضخم، في حين أن الدولة المصرية لم تتخذ أي قرار حتى الآن.

وفي هذا الصدد قال أحمد سعد خبير أسواق المال، إن رفع البنك الفيدرالي لأسعار الفائدة يضعف جميع عملات الأسواق الناشئة مثل مصر وتركيا، أمام قيمة الدولار، إضافةً إلى ارتفاع تكلفة الاقتراض بالدولار، وتراجع الاستثمارات الأجنبية- الأموال الساخنة- لانها بتتجه للسوق الامريكي صاحب الاستقرار والعائد الأعلى.

نرشح لك : اقتصادي لـ«الموقع»: نتوقع إصدار شهادات بعائد 20٪ بعد رفع الفيدرالي أسعار الفائدة

وأضاف محلل أسواق المال لـ«الموقع» أن الدول الخليجية أسرعت لرفع أسعار الفائدة لأن عملتها مرتبطة تماما بالدولار، فكان ولابد من رفع أسعار الفائدة بنفس نسبة رفع الفيدرالي الأمريكي، لتفادي فروق العملة بسبب الارتباط التام بالدولار في تسوية العقود الآجلة.

نرشح لك : بعد قرار الفيدرالي المركزي.. حنان رمسيس لـ«الموقع» تدخل الدولة سيكبح التضخم حتى تتلاشى آثاره السلبية

وأضاف سعد أن الوضع في مصر يختلف عن دول الخليج، والتقييم يكون على أساس معدلات التضخم، وحجم الاستثمارات الأجنبية غير المباشرة وجاذبيتها، مثل السندات وأذون الخزانة، متوقعًا أن يبادر المركزي المصري بعقد اجتماع في أقرب وقت ممكن دون الإلتزام بالموعد المحدد 19 مايو القادم، ورفع أسعار الفائدة 1.5٪ تقريبا.

وأشار محلل أسواق المال إلى أن قوة الدولار بالطبع تضعف الجنيه، الأمر الذي يتضح جليًا بتعاملات يوم الأحد القادم، منوهًا على أنه لا يوجد بنك أو مؤسسة مالية أصدرت توقعها بشأن أسعار الصرف، ولكن الأمر مرهون بقرار البنك المركزي ومدى ارتفاع السيولة الدولارية وغيرها من العناصر المؤثرة على تحريك سعر الصرف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad