منوعات

كيف تعلم الطفل معنى الصوم وآداء العبادات في رمضان؟

قالت الدكتورة نهى أبو ستة، خبيرة التربية والتغذية، إن الأمم على مر السنين تهتم بتربية أبنائها على القيم والمبادئ التي تعتنقها، لتخرج جيلا واعدا قادرا على حمل رسالتها والنهوض بها إلى أرقى المستويات، ولما كانت التربية تحتاج إلى وقت وجهد كبيرين، فمن اللازم كذلك التدرج فيها وتحين الأوقات المناسبة للبدء بها، لذلك كان من المهم تربية وتعويد الأبناء على أداء فرائض دينهم سواء في الصلاة أو الصوم في شهر رمضان.

وأضافت “أبو ستة”، خلال حوارها مع الإعلاميين ممدوح الشناوي ورنا عرفة، ببرنامج “البيه والهانم”، المذاع على فضائية “صدى البلد”، اليوم الخميس، أن شهر رمضان فرصة عظيمة يستطيع الأهل من خلاله تعويد أبنائهم على الصوم خاصة وعلى مختلف العبادات والسلوكيات الصحيحة الأخرى؛ حيث أن لشهر رمضان وقته الخاص مما يساعد على تعلم الكثير من الإيجابيات.

وتابعت: “تعليم الطفل معنى الصوم؛ فرمضان فيه الكثير من الحكم التي يجب أن تنقل للطفل، فالصوم لا يعني الجوع فقط بل يعلمنا الإحساس بالفقراء”، مشيرة إلى أن التشجيع المستمر يُعد الحافز الذي يدفع الطفل للاستمرار، مثل منح الطفل الصائم الهدايا التشجيعية، ومدحه أمام الآخرين، أو إعداد الأطعمة التي يحبها لأنه صائم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad