هلال وصليب

كنيستنا القبطية اليوم..تذكار نياحة القديس جلاسيوس الناسك

تذخر الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالعديد من سير الآباء النساك منذ القرون الأولى للمسيحية ،ويعد الأنبا انطونيوس هو مؤسس نظام الرهبنة فى القرن الرابع الميلادى ،وفى ذات القرن عاش الأنبا بولا اول السواح الذى لم يرى وجه إنسان لمدة مايقرب من 90 عام ،وتحتفل الكنيسة وفقا لكتاب سير الشهداءوالقديسين المعروف لدى الأقباط بـ “السنكسار “اليوم 12أمشير قبطيا 19 فبراير ميلاديا بعيد نياحة “وفاة” القديس جلاسيوس الناسك.

وُلِدَ القديس جلاسيوس من أبوين مسيحيين، و ربيَّاه تربية مسيحية وعلَّماه علوم الكنيسة ،رُسم شماساً ثم ترَّهب في برية شيهيت ،وأرشده الملاك إلى مكان داخل البرية واجتمع حوله بعض الرهبان من محبي الوحدة، فصار لهم معلماً ومرشداً، وكان يعمل بنَسخ الكتب المقدسة، وكان محباً للجميع يغفر ويسامح لكل من يسيء إليه، فوصل إلى درجة عالية من القداسة حتى أقام ميتاً .

وتعد حياة القديس جلاسيوس الناسك قدوة حسنة للجميع، وعقب جهاد طويل في الرهبنة والنسك والعبادة وإرشاد الإخوة، تنيَّح ” توفى ” القديس جلاسيوس الناسك بسلام .

ويذكر أن كلمة ” السِّنْكِسارُ ” هى فى الأصل لفظة يونانية و تعنى الكتاب الجامع لأخبار الأنبياء والرسل والشهداء وكذلك القديسين ،وتقوم الكنائس الأرثوذكسية باستخدامه في أيام وآحاد السنة التوتية،ويشمل كافة سير القديسين والشهداء مرتبة حسب الشهور القبطية والميلادية معا ،ويقوم القسوس بقراءة السنكسار في الكنائس خلال القداس الالهى قبل قراءة الإنجيل بشكل يومى وعقب قيام الشماس بقراءة فصل الإبركسيس، أي قصص وأعمال وسير الرسل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad