هلال وصليب

كنيستنا القبطية اليوم..تذكار استشهاد القديس فابيانوس بابا روما

تذخر الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالعديد من سير الشهداء منذ العصور الأولى للمسيحية ،وكان أول هولاء الشهداء القديس اسطفانوس ،رئيس الشمامسة، الذى رجم على اسم المسيح ،وتحتفل الكنيسة وفقا لكتاب سير الشهداء والقديسين المعروف لدى الأقباط بـ “السنكسار “اليوم 11 أمشير قبطيا 18فبراير ميلاديا بعيد استشهاد القديس فابيانوس بابا روما.

ويروى “السنكسار ” أن القديس فابيانوس بابا روما كان عالماً صالحاً فأقاموه أسقفاً على روما ،وأخذ يعلِّم شعبه ويقوده في طريق الكمال، ولما أثار الإمبراطور ديسيوس الاضطهاد على المسيحيين واستشهد كثيرون على يديه بلغه أن القديس فابيانوس يثبت المسيحيين على إيمانهم وبذلك يعطل عبادة الأوثان .

وأمر الإمبراطور ديسيوس باستحضار القديس إلى مدينة أفسس، وطلب منه أن يبخر للأصنام فلم يَقبل، فعذَّبه بعذابات كثيرة شديدة مدة طويلة، وفى النهاية أمر بقطع رأسه بحد السيف فنال إكليل الشهادة، بعد أن أقام على الكرسي 12 سنة.

ومن الجدير بالذكر ، تعد كلمة «السِّنْكِسارُ » هى فى الأصل لفظة يونانية و تعنى الكتاب الجامع لأخبار الأنبياء والرسل والشهداء وكذلك القديسين ،وتقوم الكنائس الأرثوذكسية باستخدامه في أيام وآحاد السنة التوتية،ويشمل كافة سير القديسين والشهداء مرتبة حسب الشهور القبطية والميلادية معا ،ويقوم القسوس بقراءة السنكسار في الكنائس خلال القداس الالهى قبل قراءة الإنجيل بشكل يومى وعقب قيام الشماس بقراءة فصل الإبركسيس، أي قصص وأعمال وسير الرسل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad