هلال وصليب

كنيستنا القبطية اليوم..الاحتفال بعيد البشارة المجيد 

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وفقا لكتاب السنكسار المعروف لدى الأقباط بـ “كتاب سير القديسين والشهداء ” اليوم 29 برمهات قبطيا و7 أبريل ميلاديا بعيد البشارة المجيد، ويعد عيد البشارة بكر الأعياد السيدية الكبرى، لأن فيه كانت البُشرى بخلاص العالم كله،فعندما حان الوقت المعيَّن منذ الأزل من الله لخلاص جنسنا، أرسل الله رئيس الملائكة جبرائيل ” إلى مدينة من الجليل اسمها ناصرة، إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف واسم العذراء مريم، فدخل إليها الملاك وقال: ” سلام لك أيتها الممتلئة نعمة الرب معك، مباركة أنت في النساء “، فلما رأته اضطربت من كلامه و فكرت ما عسى أن تكون هذه التحية.

فقال لها الملاك: ” لا تخافي يا مريم لأنك وجدت نعمة عند الله، وها أنت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع، هذا يكون عظيماً وابن العلي يُدعَى، ويعطيه الرب الإله كرسي داود أبيه، ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد، ولا يكون لملكه نهاية ” فقالت مريم للملاك: ” كيف يكون هذا وأنا لست أعرف رجلاً؟ ” فأجاب الملاك وقال لها: ” الروح القدس يحل عليك، وقوة العلي تظللك، فلذلك أيضاً القدوس المولود منك يُدعَى ابن الله…. لأنه ليس شيء غير ممكن لدى الله ” ،فقالت مريم: ” هوذا أنا أمة الرب ليكن لي كقولك فمضى من عندها الملاك ” (لو 1: 26 – 38) ومن تلك اللحظة حل في أحشاء العذراء الابن الوحيد الكلمة.

ويذكر أن كلمة “السنكسار” هى فى الأصل لفظة يونانية و تعنى الكتاب الجامع لأخبار الأنبياء والرسل والشهداء وكذلك القديسين ،وتقوم الكنائس الأرثوذكسية باستخدامه في أيام وآحاد السنة التوتية،ويشمل كافة سير القديسين والشهداء مرتبة حسب الشهور القبطية والميلادية معا ،ويقوم القسوس بقراءة السنكسار في الكنائس خلال القداس الالهى قبل قراءة الإنجيل بشكل يومى وعقب قيام الشماس بقراءة فصل الإبركسيس، أي قصص وأعمال وسير الرسل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad