هلال وصليب

كاهن “العذراء” : الصلاة في الكنائس قاصرة على القساوسة والشمامسة

أكد  القس  بيشوي راعى  كنيسة السيدة العذراء مريم والشهيد أبانوب بسمنود التابعة لمحافظة الغربية  ، إنه وفقا لتعليمات البابا تواضروس الثاني،بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية ، فإن الآباء الكهنة والشمامسة فقط هم من قاموا بأداء صلاة قداس عيد الميلاد المجيد  وفقا للإجراءات  الاحترازية التى قام البابا بإقرارها منذ فترة قريبة للوقاية من فيروس كورونا.

وأضاف القس بيشوي خلال حواره ببرنامج “صباح الخير يا مصر”، الذي يعرض عبر القناة الأولى، الفضائية المصرية، وon ، مع الإعلامية منة الشرقاوي، أن الكنيسة تعتبر محطة من محطات رحلة العائلة المقدسة، وفيها أثرين وهما البئر بعمق 12.5 مترًا من سطح الأرض: “الكل بيجي يشرب منه لحد دلوقتي وبياخدوا البركة، سواء مسيحيين أو مسلمين لأن الجميع يحب السيدة العذراء والعائلة المقدسة والمياه صالحة للشرب وبيحصل ببركتها معجزات كثيرة”.

وتابع القس بيشوي: “أما الأثر الثاني فهو الماجور وهو عبارة عن حجر من أحجار الأخرين كانت تعجن فيه السيدة العذراء ويقال إن سيدات سمنود أهدينها إياه”، مشيرًا إلى أن الكنيسة أثرية، وجرى تطويرها وافتتاح أعمال الترميم بها في عام 2016.

وأردف: “منذ يومين، جرى افتتاح مسار العائلة المقدسة من الخارج، وأصبحت الكنيسة جزءً من أوروبا وتغيرت ملامح الشارع المؤدى إلى الكنيسة  تماما بعد أن كان بالماضى سوق للباعة  ، وأنه ينبغى  استغلال  هذا المكان لأن العائلة المقدسة زارته ومكثت فيه 17 يومًا، ونشكر اهتمام الدولة المصرية بهذا المكان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad