الموقعفن وثقافة

قضية غزة حاضرة في مهرجان «كان».. ولا حياة لمن تنادي

تقرير – أميرة عاطف

مازالت القضية الفلسطينية تشغل فكر العالم بأكمله بين متعاطف ورافض للعدوان الاسرائيلي الغاشم، وبين الذين يرفعون شعار لا نرى لا نسمع لا نتكلم، وبين فريق آخر ينكر الحقائق، ويتحايل عليها، ومن حين لآخر نجد القضية الفلسطينية حاضرة في المحافل الفنية والثقافية، المحلية والعالمية، وهو ما حدث في مهرجان كان السينمائي الدولي في دورته الـ77، حينما رفع بعض الحضور لافتات مناصرة لأهالي غزة، ورافضة للتعدي السافر من إسرائيل، فقد رفع بعض المشاركين في افتتاح الدورة الـ77 من مهرجان كان السينمائي لافتات دعم لغزة، تطالب بوقف العدوان على فلسطين.

وقد أقيم أمس حفل افتتاح الدورة الـ77 من مهرجان “كان” الدولي في مسرح Grand Théâtre Lumière، وقد شهد الحفل حضور عدد من الفنانين والفنانات، وصناع السينما، من كل دول العالم، ومن الجميل أن يهتم ولو فئة صغيرة بالقضية الفلسطينية، والاهتمام بلفت النظر إليها في مهرجان كبير بحجم مهرجان كان.

ومهما كان تأثير هذه اللافتات وحجم ما شغلته من فكر الحاضرين، إلا انه أمر ضروري، ومطلوب، ليتذكر الجميع ما يحدث في غزة، خاصة من ينادون بالفن من أجل الحياة، والرقي والدفاع عن حقوق الإنسان في مختلف القضايا التي يتناولها الفن وصناعه.

وعلى الرغم من غضب الرأي العام العالمي ضد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة المحاصر، إلا أن إدارة المهرجان قررت حظر أي رموز يحملها الفنانون مثل الدبابيس والأعلام تعبر عن التضامن مع فلسطين.

وقال مدير المهرجان تيري فريمو، في مؤتمر صحفي ليلة الافتتاح: “هذ العام قررنا أن يتركز اهتمامنا الرئيسي على السينما بعيداً عن أي جدل سياسي”.

جاء قرار المهرجان بعد أن حظرت مدينة كان التظاهر وتنظيم المسيرات الاحتجاجية على طول شاطئ كروازيت.

واتخذت سلطات المدينة تدابير أمنية مشددة، وسط سيطرة الأجواء الممطرة، في محاولة لتجنب ما حدث في مسابقة الأغنية الأوروبية “يوروفيجن”، الأسبوع الماضي، حيث ندد آلاف المتظاهرين في مدينة مالمو السويدية التي استضافت المسابقة بالحرب الإسرائيلية على غزة.

أفلام مرشحة للجوائز

وترشح فيلم “Society of the Snow” للمخرج خوان أنطونيو بايونا، لجائزة أفضل فيلم طويل دولي، والممثل الإيطالي بييرفرانشيسكو فافينو، الذي سيظهر في فيلم “Maria” للمخرج بابلو لارين إلى جانب النجمة العالمية أنجلينا جولي، والمخرج كوري إيدا هيروكازو، مخرج فيلم “Shoplifters” الحائز على السعفة لجنة تحكيم المهرجان.

وشملت لجنة تحكيم الدورة الـ77 من مهرجان كان السينمائي، المخرجة اللبنانية نادين لبكي، التي فاز فيلمها “كفرناحوم” بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان عام 2018، والممثلة العالمية ليلى جلادستون المرشحة لجائزة الأوسكار عن فيلم “Killers of the Flower Moon”، والممثلة العالمية إيفا جرين، والممثل عمر سي، والمؤلف إبرو سيلان، الذي شارك في كتابة فيلم “Winter Sleep” الحائز على السعفة الذهبية في عام 2014.

فيما تضم لجنة تحكيم جائزة Caméra d’or، بالوجي وهو مخرج وكاتب أغانٍ، والممثلة والمخرجة إيمانويل بيرت، ويتقاسمان رئاسة لجنة التحكيم سويًا، بينما يشارك في اللجنة كأعضاء كل من مدير التصوير جيل بورت، وكاتبة السيناريو باسكال بورون وزوي ويتوك، ومحررة قسم السينما والثقافة في (EBRA) ناتالي شيفليت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى