حوادث

قصة “انتصار زوج” انتهى بطعنة في القلب أمام أطفاله.. والزوجة: “إلحقوني قتلت محمد”

كتب – عدي الريان

لم يمر سوى 30 يوما على احتفال “محمد” (31 سنة، محاسب)، وتعبيره عن سعادته على الفيسبوك بزوجته “ريهام”، قائلا: “وتبقى هى أعظم انتصاراتي وأجمل اختياراتي”، فيما غازلته الزوجة بتعليقًا: “أحلى عريس ده ولا إيه.. أحلى زوج ده ولا إيه”. قبل أن يدخل الزوج في معركة حامية الوطيس مع زوجته، انتهت بمقتلها وإصابته بطعنة نافذة في القلب داخل مطبخ عش الزوجية بسبب خلافات على مصروف العيد.

أنهت زوجة حياة زوجها المحاسب، بعد ان طعنته طعنة قاتلة بسكين المطبخ، بعد مشادة بينهما تحولت إلى مشاجرة، بقرية طنط الجزيرة دائرة مركز شرطة طوخ.

داخل قرية طنط الجزيرة بمركز طوخ في محافظة القليوبية، وقبل نحو 4 سنوات، قرر “محمد” توديع حياة العزوبية، بعدما وقع اختياره على ابنة منطقته “ريهام” التي تصغره بنحو عامين، والتي رشحتها له إحدى أقاربه أثنت على دماثة خلقها ونقاء قلبها وأنها جديرة بأن تحمل اسمه وترعى شؤون المنزل وتربية الأطفال لاحقا.

لم يتردد الشاب العشريني في التقدم لخطبة الفتاة التي رأى فيها نصفه الثاني، مستندا إلى وصلة الشكر والإشادة بسلوكياتها، وحظي بموافقة أسرتها نظرا للجيرة التي تربطهما ببعض.

وسط حضور الأهل والأحباب، في حفل زفاف عُقد قران الزوجين، وانتقلا إلى عش الزوجية الذي اشتراه الزوج في المنطقة، ورُزق الزوجان بـ(طفلين 4 سنوات، وعام ونصف)، تعاهدا على السير معا، وتخطي الصعاب مهما بلغت، وأن يكون الحب والتفاهم ذلك العش.

ظن رجل البيت أن الحياة منحته مفتاح السعادة بمنزل يسوده الود والحب لاسيما وجود رابط قوي بينه وبين زوجته “أطفلاهما”، وعاهدها أنه سيبذل قصارى جهده لتلبية طلباتهما لضمان تنشئتهما على الوجه المنشود، ورؤيتهما يكبران أمام عينيه متخطيا مراحل التعليم المختلفة، ومن ثم مساعدتهما باعتبارهما “السند” المنتظر؛ لكن كانت للزوجة رأي آخر، وقررت كتابة الفصل الأخير من حياته.

كان صاحب الـ31 سنة قبل 4 أيام تشاجر مع زوجته لعدم توفير احتياجات أسرته، وفي الأيام الماضية تشاجرا مع الزوجة، لختلافهما على إحضار تكييف لعش الزوجية، وبعدما قرر الزوج شراء الجهاز التي ترغب فيه الزوجة، لم تصفى له، وبعد محاولات الصلح بينهما داخل المطبخ، استلت الزوجة السكين ووجهت له طعنة في القلب ليسقط جثة هامدة أمام طفليه، وسط بركة من الدماء، فيما جلست الزوجة تصرخ بأعلى صوتها في المنزل “إلحقوني قتلت محمد”، حتى حضر الجيران وأبلغوا الشرطة.

كان مركز شرطة طوخ تلقى بلاغا بوفاة محاسب بقرية طنط الجزيرة، دائرة المركز إثر طعنه نافذة تسببت فيها زوجته إثر مشادة بينهما.

تم إخطار مديرية أمن القليوبية فانتقلت أجهزة الأمن، وتبين أن المتوفى يدعى «م ا ع» محاسب، به طعنة نافذة بالصدر، وأن وراء ارتكاب الواقعة زوجته وتدعى «ر س» ربة منزل، ونشبت بينهما مشادة تطورت لمشاجرة بسبب الخلاف على مصروفات العيد أثناء وقوفهما في مطبخ شقتهما فأمسكت الزوجة بالسكين وطعنته في صدرة فسقط بعدها على الأرض غارقا في دمائه ولفظ أنفاسه في الحال.

وتوصلت التحريات إلى أن المتهمة والمجني عليه متزوجان منذ 4 سنوات ولديهما طفلان 4 سنوات وعام ونصف، وتم نقل الجثة للمستشفى وألقى القبض على الزوجة والسلاح المستخدم وتولت النيابة التحقيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad