حوادث

قالولي تعالي وديعها.. أم تروي كواليس مقتل ابنتها على يد والدها بأطفيح

كتب عدي الريان

استمعت النيابة العامة بالجيزة لأقوال أم قٌتلت طفلتها على يد والدها بعد انفصال والديها بأطفيح، وأكدت أن الجيران أخبروها بالإسراع في الحضور لتوديع ابنتها نتيجة إصابتها بحالة إعياء شديدة لتعذيبها على يد والدها.

وقالت والدة الطفلة، إنها انفصلت عن والد ابنتها منذ فترة واتفقا على إقامة ابنتهما البالغة من العمر 14 عاما معه وكانت تزورها بين الحين والآخر حتى فوجئت بجيران طلقها يتصلون بها هاتفيا ويطلبون منها الذهاب مسرعة لتوديع ابنتها ، ولم تفهم ما يقصدون فأسرعت لمنزل طليقها ، وفور وصولها علمت بوفاة ابنتها لكنها اشتبهت في وفاتها ، خاصة عندما رأت علامات تقييد على يديها وكاحليها ، إضافة الى هروب طليقها فاسرعت لمركز شرطة أطفيح ابلغت عن طليقها بانه قتل ابنتهما.

قررت النيابة ندب الطب الشرعي، لتشريح جثة الطفلة لتحديد سبب الوفاة ، وصرحت بالدفن عقب الانتهاء من التشريح.

تلقت مديرية أمن الجيزة ، اخطارا من مركز شرطة أطفيح بابلاغ سيدة باشتباهها في وفاة ابنتها واتهام والد الطفلة بقتلها، وجه اللواء رجب عبد العال مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة بسرعة الانتقال لمسرح الواقعة لفحص البلاغ.

كشفت التحريات بقيادة اللواء مدحت فارس مدير الإدارة العامة للمباحث، أن والدة الطفلة علمت بوفاتها فذهبت إلى منزل طليقها لتوديع ابنتها الى مثواها الأخير، واكتشفت وجود إصابات متفرقة في جسدها فأسرعت إلى إبلاغ مركز شرطة أطفيح واتهمت والدها بقتلها.

وأفادت التحريات، التي أشرف عليها اللواء علاء فتحي مدير المباحث الجنائية في الجيزة، من خلال معاينة مسرح الجريمة ومناظرة جثمان الفتاة، بوجود إصابات في جسدها عبارة عن تقييد بالمعصمين والكاحلين وكدمات متفرقة بالجسم، وتبين هروب والدها من منزله عقب ارتكاب الجريمة، وكثفت المباحث من جهودها لملاحقة المتهم حتى ألقي القبض عليه، وتم اقتياده الى مركز شرطة أطفيح، وبمواجهته اعترف بتفاصيل الجريمة.

برر والد طفلة أطفيح جريمته أمام المباحث قائلا: كنت بأدبها عشان الجيران بيشتكوا منها وبيتهموها بالسرقة.

وأضاف الأب، أنه كان يعنف ابنته حتى تتوقف عن سرقة الجيران، وخلال ذلك اعتدى عليها بالضرب مرات متكررة بيديه بعد أن قام بتقييدها بالحبال وفوجئ بفقدانها للوعي، وعندما حاول إسعافها ونقلها إلى المستشفى تأكد من وفاتها فتركها في المنزل وأخبر الجيران بالاتصال بوالدتها المطلقة لحضورها لزيارة ابنتها.

وأسفرت التحريات، أن الإبنة المجني عليها كانت أخلاقها جيدة ولم يشكو منها أحد الجيران كما ادعى الأب ، ولكن خلافاتها مع زوجة والدها دفعته للتعدي عليها بالضرب.

تحرر محضر بالواقعة وأحيل المتهم إلى النيابة العامة؛ للتحقيق معه بتهمة القتل العمد، وقررت النيابة انتداب الطب الشرعي لتشريح جثمان الفتاة لبيان أسباب الوفاة، وموافاة النيابة بتقرير الصفة التشريحية عقب انتهائه، وكلفت المباحث بإجراء تحرياتها في الحادث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad