الموقعتحقيقات وتقارير

في القلب بوصية من «زايد».. مواقف حكام الإمارات مع مصر

كتبت- دعاء رسلان

بين مصر والإمارات تاريخ عظيم من المحبة والود، الذي أنعكس على علاقة الشعوب بحكام البلدين، حيث أصبح الشعب المصري عاشقا لدولة الإمارات وحكامها لما قدموه من أجل المصريين.

في هذا التقرير، يستعرض “الموقع” أبرز مواقف حكام الإمارات، التي رسخت محبتهم في قلوب المصريين.

مواقف الشيخ زايد مع مصر

في أعقاب العدوان الثلاثي على مصر، بمشاركة “إسرائيل وبريطانيا وفرنسا”، حرص الشيخ زايد على المشاركة في إعادة بناء مدن السويس بالتمويل.

بعد هزيمة 1967، قدم الشيخ زايد يد العون للمصريين بمساعدتهم في إزالة مخلّفات العدوان الإسرائيلي على المدن المصرية.

في حرب أكتوبر 1973، لم يكتف الشيخ زايد بقطع البترول عن الدول التي تدعم إسرائيل، وهو ما تسبب في أزمة كبيرة في الطاقة بدول أوروبا، كما أنه تبرع بـ100 مليون جنيه استرليني لمساعدة مصر وسوريا في الحرب.

نرشح لك : فارس الإنسانية.. من هو الشيخ محمد بن زايد حاكم الإمارات الجديد؟

في الوقت الذي شكل فيه العرب مقاطعة لمصر عقب اتفاقية “كامب ديفيد”، رفض الشيخ زايد آل نهيان الموقف العربي، قائلا: “لا يمكن أن يكون للأمة العربية وجود دون مصر، كما أن مصر لا يمكنها بأي حال أن تستغني عن الأمة العربية”.

في عام 1995، أهدى الشيخ زايد مصر مدينة الشيخ زايد، بمنحة من صندوق أبوظبي للتنمية، كما توجد مدينة جديدة في المنصورة تحمل اسم الشيخ زايد أيضًا.

في العام 2010، تم الانتهاء من مشروع قناة الشيخ زايد، لنقل مياه النيل إلى الأراضي الصحراوية في منطقة توشكى، وتم إنشاء مستشفى الشيخ زايد بتمويل إماراتي، لعلاج آلاف المصريين.

في يوم 2 نوفمبر من عام 2004، حيث كان الشيخ زايد على فراش الموت، نُقل عنه إنه قال: “نهضة مصر نهضة للعرب كلهم.. وأوصيت أبنائي بأن يكونوا دائمًا إلى جانب مصر.. وهذه وصيتي، أكررها لهم أمامكم، بأن يكونوا دائمًا إلى جانب مصر، فهذا هو الطريق لتحقيق العزة للعرب كلهم.. إن مصر بالنسبة للعرب هي القلب، وإذا توقّف القلب فلن تُكتب للعرب الحياة”.

مواقف الشيخ خليفة بن زايد مع مصر

على درب والده الشيخ زايد، استمر الشيخ خليفة بن زايد في مساندته ودعمه لمصر، والتي كانت بدايتها بمشاركته في حرب أكتوبر عام 1973، حيث استمر الدعم الإماراتي من قبل والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة.

كان الشيخ خليفة الابن الأكبر للشيخ زايد، وقد كان قائد مشاة ميكانيكا خلال مشاركته في حرب الكرامة عام 1973.

ضرب الشيخ خليفة مثالا قويا على دعم إرادة شعب مصر عقب ثورة الـ30 من يونيو ومساندته في تنفيذ خارطة طريقه نحو المستقبل بعد الإطاحة بحكم جماعة الإخوان.

في عهد الشيخ خليفة بن زايد، وقعت الإمارات اتفاقية مساعدة بقيمة 4 مليارات و900 مليون دولار، بالإضافة إلى منحة بقيمة مليار دولار، وتوفير كميات الوقود بقيمة مليار دولار أخرى.

مواقف محمد بن زايد مع مصر

في حب مصر، لا يزال حكام الإمارات يضربون أروع الأمثال، فقد كان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تبرع بمبلغ 50 مليون جنيه مصري، لصالح معهد الأورام المصري، الذي تعرض لخسائر إثر الانفجار الذي وقع أمامه، مساء الأحد، وأسفر عن مقتل 20 شخصا.

نظمت سفارة دولة الامارات العربية لدى جمهورية مصر العربية ندوة حول المبادرات الإنسانية والمساعدات الخارجية بالتعاون مع مؤسسة أهل مصر للتنمية بمقر المؤسسة، وقد تم التبرع من قبل مؤسسة الشيخ محمد بن زايد ب250 ألف جنيه.

أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، المرحلة التشغيلية الأولى لمشروع ‏‏”المدرسة الرقمية”، وذلك خلال فعالية خاصة عقدت في معرض “إكسبو 2020 دبي”.‏

وتهدف المبادرة لتوفير فرص التعلم للاجئين والنازحين والطلبة في المناطق الأقل حظا في دول مختلفة حول العالم، وكذلك للطلاب الذين يواجهون صعوبة الالتحاق بالمدارس النظامية.

وتشمل المرحلة التشغيلية الأولى لمشروع “المدرسة الرقمية” 5 دول هي مصر والأردن والعراق وموريتانيا وكولومبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad