أحزاب وبرلمان

في افتتاح دور الانعقاد الثاني .. جبالي لـ “النواب”: عملاً جاداً ينتظركم ومستقبلاً مشرقاً سيولد على أيديكم

افتتح المستشار حنفي جبالي رئيس مجلس النواب، دور الانعقاد الثاني، في الجلسة الصباحية منذ قليل وقال فيها :”ونحن نتأهب لافتتاح دور الانعقاد العادى الثانى للفصل التشريعى الثانى، أجد أنه من الإنصاف أن أُقر بأن أداءكم البرلمانى فى دور الانعقاد السابق كان حماسياً متدفقاً بمقدار الأمانة التى أودعكم إياها شعب مصر العظيم، وتحليتم بالشجاعة وظهرتم بالمظهر والجوهر اللائقين، وكنتم على قدر المسئولية والفهم العميق لطبيعة المرحلة وتحدياتها، وسجل بذلك مجلسكم الموقر إخلاصاً منقطع النظير فى مناقشة كل ما طرح عليه من موضوعات،

وإقرار عدد مهم من التشريعات، وطفرة عظيمة فى استخدام أدوات الرقابة البرلمانية دون تفريط، للترشيد لا للتنديد، لتكون قبلة المجلس مصر العزيزة ووجهته تبيان الحقيقة، وحققتم بذلك التوازن بين دور المجلس الرقابى ودوره التشريعى، وكنتم بذلك ضمير الشعب وإرادته وكلمته الحرة وعينه الساهرة.
وأضاف جبالي ، فهذه القاعة الموقرة التى شيدت لتحتضننا والتى يجرى تحت قبتها حوارنا ويصدح فيها صوتنا، وما تشهده من نقاش، تفرض علينا أن نصد عنها اللفظ الجارح وأسلوب الإثارة واحترام الدستور والقانون واللائحة والنظام.
ووجه حديثه للنواب قائلا: إن عملاً جاداً ينتظركم ومستقبلاً مشرقاً سيولد على أيديكم، فليضع المجلس يده فى يد المؤسسات الدستورية الأخرى، ولتضع الأغلبية يدها فى يد المعارضة ونحن نصوغ الأهداف القومية فى استراتيجية ثابتة تكون موضعاً للرضا العام، ثم ونحن نترجمها إلى سياسات وتشريعات تضمن تنفيذها، ولتكن يد الله فوق أيديكم، ونعد أن نبذل مزيداً من الجهد فى تعاون تام مع مؤسسات الدولة كافة لتحقيق تلك الأهداف.
وجاء في كلمته أيضا : “إننا نبنى دولة جديدة، وهذا يفرض علينا أن نضع نصب أعيننا نبض الجماهير، وأن ندفع عن هذا البناء أى رياح من هنا أو هناك تريد تقويضه وسيكون هذا المجلس بكل اتجاهاته أشد بصيرة وأبعد نظراً فى الالتزام بمصالح هذا الشعب الأبى بقيادة فخامة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، قائد المسيرة الذى تصدى بكل جرأة وصراحة لتحقيق آمال وطموحات شعب مصر العظيم، لتكون مصر محوراً من محاور التنمية فى المنطقة، فمصر المستقرة هى شموخنا ومصدر إعتزازنا، وسوف تعيش آمنة مستقرة، وستبقى كذلك .

وقال رئيس مجلس النواب، إننا نقطع عهداً على أنفسنا أن نكون فى خدمة قضايا الشعب الذى حملنا أمانة كبرى وأولانا ثقته أن نحول هذه الثقة إلى عطاء بلا حدود لنبنى وطناً عزيزاً يفيض بالخير والنماء والاستقرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad