الموقعمدارس وجامعات

في إطار دورها المجتمعي.. «دراية» تحارب ثالوث الفقر والجهل والمرض في المنيا

– رئيس الجامعة: «دراية» أول جامعة خاصة بصعيد مصر ورؤيتنا الخدمة المجتمعية والتعليم والبحث العلمي

– عميد أسنان دراية: هدفنا تخريج طبيب أسنان “شاطر” مفيد للمجتمع ومتفوق مهنيًا وشخصيًا

– عميد صيدلة: “دراية” واحدة من الجامعات المتميزة في البحث العلمي وهدفنا تخريج صيدلي منافس له دور إيجابي في خدمة المجتمع

– عميد علاج طبيعي: عياداتنا الخارجية تقدم الخدمات العلاجية مجانية ونستقبل أكثر من 100 مريض يوميًا

كتبت- منار إبراهيم

تحرص جامعة «دراية» كأول جامعة خاصة في محافظة المنيا، أن يكون لها دور في الخدمة المجتمعية المتمثلة في القوافل العلاجية والمجتمعية وتقديم الخدمات الصحية المجانية وذلك من خلال الكليات ذات التخصصات الطبية بالجامعة، كيف استطاعت دراية أن تكون رائدة مجتمعيًا وعلميًا كنموذج يحتذى به في التعليم الجامعي؟، وأن يكون لها بصمة في محاربة ثالوث الفقر والجهل والمرض في المنيا هذا ما سيناقشه «الموقع» خلال السطور القليلة القادمة

ففي بداية حديثه معنا، قال الدكتور علاء عشماوي، رئيس جامعة دراية، قائلا: إن “دراية” هي أول جامعة خاصة تخدم بصعيد مصر من محافظة المنيا إلى أسوان، رؤيتنا الأساسية إلى وجود جامعة لها دور في الخدمة المجتمعية وترك بصمة في التعليم والبحث العلمي، ورؤيتنا الحالية هي أن تكون الجامعة من الجامعات الرائدة في التخصصات الصحية والطبية، إلى جانب التخصصات الأخرى.

وأضاف “عشماوي” لـ«الموقع»، أن الجامعة تستهدف يكون لها دور في خدمة المجتمع المحيط بنا من خلال القوافل العلاجية، وتقديم الخدمات الصحية بالعيادات الخارجية مجانًا، هدفنا تخريج طالب طبيب متكامل قادر على التفاعل مع المجتمع المحيط به يؤدي دوره نحو خدمة مجتمعه، عندما نظرنا إلى المجتمع المنياوي وجدنا أنه بحاجة للخدمات الصحية والعلاجية، لذلك نعلم الطالب الحس المجتمعي من خلال مشاركته في الأعمال التطوعية المتمثلة في القوافل العلاجية و قوافل الخدمة المجتمعية.

نرشح لك: جامعة دراية تكشف عن تجربة جديدة في صعيد مصر

ومن جانبه قال الدكتور شيرين فوده، عميد كلية أسنان جامعة دراية، إن الكلية مزودة بأعلى تجهيزات لا تقل عن أي دولة أوربية، ورغم هذه التجهيزات هدفنا ليس فقط تخريج طبيب أسنان “شاطر” ولكن هدفنا الأسمى هو تخريج عضو مفيد للمجتمع متفوق مهنيًا وشخصيًا.

وأكد “عميد أسنان دراية” على أن الكلية تُولي اهتمام خاص بخدمة المجتمع المدني، من خلال مشاركة الطلاب في القوافل العلاجية تحت إشراف أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة، لتقديم خدمات صحية بقرى ونجوع ودور مسنين محافظة المنيا، هذا إلى جانب تقديم كافة أنواع معالجات طب الأسنان مجانًا بالعيادات الخارجية.

وفي سياق متصل، قال الدكتور محمود الريحاني، عميد كلية الصيدلة جامعة دراية، إن الكلية تحمل رسالة وهدف هو تخريج صيدلي منافس له دور إيجابي في خدمة المجتمع، نعتبر الطالب “سلعة” يتطلب انتاجها جهد كبير حتى يستطيع المنافسة في سوق العمل.

وأوضح أن طلاب الجامعة يهتمون بخدمة المجتمع منذ السنوات لأولى للدراسة، وذلك من خلال مشاركتهم في القوافل العلاجية بصبحة أعضاء هيئة التدريس من مختلف الكليات، والذهاب إلى قرى المحافظة مصطحبين معنا بعض الأدوية والعلاجية وأطباء من مختلف التخصصات، وجلب الحالات المرضية المستحقة للرعاية لتلقي الخدة العلاجية مجانًا في العيادات الخارجية.

قال الدكتور خالد عياد، عميد كلية العلاج الطبيعي، إن الجامعة تستهدف تخريج طالب لديه القدرة على البحث العلمي وتقديم خدمة علاجية متميزة، ولديه القدرة على النشر والأبحاث والعلمية بصفة مستمرة، يقدم خدمات للمجتمع من خلال العيادات الخارجية والقوافل العلاجية التي تطلقها الجامعة.

وأشار أن الكلية تستقبل ما يقرب من 100 مريض يوميًا، يشرف على علاجهم وتقديم جلسات العلاج الطبيعي لهم مجموعة من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة، ونقدم الخدمات مجانية حيث تذهب اتوبيسات الجامعة لنقل المرضى من القرى والنجوع، واستقبالهم في عيادات مجهزة بأحدث الأجهزة في مجال العلاج الطبيعي سواء أجهزة الليزر، الموجات الصوتية، التنبيه الكهربائي.

ولفت أن الجامعة تسعى لعقد شراكات وبروتوكولات مع الجامعات والمستشفيات المحيطة بها، وكذلك مع الجمعيات الخيرية والجمعيات الخاصة برعاية الأطفال ذوي الإعاقة، لتقديم خدمات لمحافظة المنيا ومجتمعات الصعيد بصفة عامة.

وفي النهاية، أوضح أن المريض بدأ يلمس نتائج الجلسات وخدمات العلاج الطبيعي في علاج بعض الأمراض الحيوية المتعلقة بالمخ والأطفال ذوي الإعاقة، مما زاد عدد الحالات المترددة على العيادات يومًا تلو الأخر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad