الموقعتحقيقات وتقارير

في أول أيامها.. تقدم 17 شابا للعلاج من الإدمان بقافلة “روضة السيدة”

كتبت- منار إبراهيم

شارك صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى برئاسة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة الصندوق، فى القافلة التى نظمها المعهد القومي للاورام بجامعة القاهرة بالتعاون مع محافظة القاهرة بمنطقة ” روضة السيدة”احدى المناطق المطورة ” بديلة العشوائيات “.

تقدم في اليوم الأول من إطلاق القافلة 17 مريض إدمان يرغبون في العلاج من الإدمان من خلال المراكز العلاجية التابعة لصندوق مكافحة الإدمان أو الشريكة مع الخط الساخن .

و تتضمن القافلة الكشف المبكر عن أمراض الأورام المرتبطة بالتدخين وتعاطي المخدرات وتقديم كافة الخدمات العلاجية للمرضى مجانا، وذلك لمدة ثلاثة أيام، بحضور الدكتور عمرو عثمان مساعد وزير التضامن الاجتماعي ومدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي.

تستهدف “روضة السيدة” توعية الأهالي والشباب بأضرار التدخين وتعاطى المواد المخدرة وأيضا التوعية بارتباط التدخين والادمان بأمراض الاورام، وتقديم الخدمات العلاجية لمرضى الإدمان من خلال الصندوق فيما يقدم المعهد الخدمات العلاجية لمرضى الأورام .

كما أطلق صندوق مكافحة الإدمان مهرجان “الأسرة والطفل” لتوعية الأسر بأضرار تعاطى المخدرات وذلك ضمن المبادرات التوعوية التي ينفذها الصندوق في المناطق المطورة ” بديلة العشوائيات ” والتي تتضمن أيضا زيارات منزلية للأسر وتعريفهم بآليات الاكتشاف المبكر للتعاطي وكيفية التواصل مع الخط الساخن “16023” لعلاج مرضى الإدمان مجانا وفى سرية تامة.

ونفذ الصندوق العديد من الجلسات والأنشطة التوعوية بهدف تعزيز الوعي والتثقيف الأسري بما يكفل تمكين الأسر في المنطقة من مواجهة مشكلة المخدرات وتعريفهم بآليات الاكتشاف المبكر للتعاطي، وسبل المواجهة، والتعريف بخدمات “الخط الساخن 16023″ على مستوى المشورة والدعم النفسي والعلاج والتأهيل، وحث أي مريض إدمان على التقدم للعلاج المجاني في سرية تامة ووفقا للمعايير الدولية.

وفي هذا الصدد، وجهت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، باستمرار تكثيف البرامج التوعوية فى المناطق المطورة ” بديلة العشوائيات ” وأيضا القرى المستهدفة من المبادرة الرئاسية “حياة كريمة ” لحماية الشباب من الوقوع في براثن الإدمان مع تقديم كافة الخدمات العلاجية لمرضى الإدمان مجانا وفى سرية تامة ووفقا للمعايير الدولية .

وشارك الدكتور عمرو عثمان، مساعد وزيرة التضامن الاجتماعي ومدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، الأطفال من أبناء الأسر بمنطقة “روضة السيدة” في ورش الحكى والتى تضمنت تدريبهم على كيفية مواجهة المشكلات وطريقة اتخاذ القرارات الصحيحة كذلك اكتشاف المواهب الفنية لدى الأطفال واستثمارها فى البعض عن التدخين وإبراز أضرار الإدمان.

وقام عثمان بتصحيح المفاهيم المغلوطة عن التدخين وتعاطى المواد المخدرة لرفع الوعى البيئي والصحي لدى الأطفال وأيضا تنفيذ أنشطة رياضية وألعاب تفكير مختلفة تتناسب مع كل مرحلة عمرية .

كما تضمنت الفعاليات للأطفال تنفيذ أنشطة فنية وتلوين الكراسات واستخدام الأساليب الإبداعية التي تتماشى مع المراحل العمرية للأطفال منها لعبة “السلم والدخان” التي تبرز أن من يدخن ويحاول الوصول إلى درجة متقدمة من خلال السلم لا يستطيع، ويرجع للوراء بسبب أن التدخين والمخدرات يؤثران على صحته، فى حين أن الشخص الذى لا يدخن يستطيع أن يحصل على درجات متقدمة ويحقق أهدافه، كما يستطيع أن يفكر بشكل سليم ويتخذ القرار الصحيح بعكس من يدخن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad