الموقعهلال وصليب

عميد أصول الدين السابق لـ«الموقع»:سيدنا «محمد» مر على سيناء في رحلة الإسراء والمعراج وهذا ثابت في الصِحاح

كتبت- منار إبراهيم

قال الدكتور عبد الفتاح العواري، عميد كلية أصول الدين السابق، إن أرض سيناء شهدت تجليات إلهية وأشرقت عليها أنوار ربانية، وتنزلت عليها رسالات سماوية، حيث كلم الله سبحانه وتعالى موسى تكليما في أرض سيناء.

وأضاف “العواري” في تصريح خاص لـ«الموقع»، أن هذه الأرض المباركة زارها سيدنا محمد ﷺ وصلى فيها مع سيدنا جبريل، حين كان في رحلته ليلة الإسراء والمعراج، فلابد للذاهب إلى الأقصى وبيت المقدس كان عليه أن يمر بسيناء.

نرشح لك: الأضرحة والموالد.. كيف انتصر الأزهر لـ دراويشالصوفية في مواجهة السلف؟

وأكد “العميد الأسبق لأصول الدين” أن مرور النبي بمصر ليلة الإسراء والمعراج ثابت في الصِحاح حد الاستفاضة، وورد في حديث طويل رواه عدد من أصحاب السنن، حيث رواه الإمام الطبراني والإمام البيهقي والإمام البزار وصححه الإمام الطبراني في كتابة “دلائل النبوة” من حديث شداد بن أوس أن النبي ﷺ لما أسرى به مر بأرض ذات نخل، فأمره جبريل عليه السلام أن ينزل من فوق البراق ليصلي، فصلي ثم أخبره أن المكان الذي فيه هو يثرب أو طيبة، وإليها المهاجرة، ثم أمره أن يصلي عندما مر بمدين عند شجرة موسي.

وفي النهاية، أشار أن تلك الشجرة هي التي استظل بها بعد أن سقي الغنم للمرأتين قبل أن يلتقي بأبيهما، ولما مر الركب بطور سيناء أمره أن يصلي أيضا، وذلك حيث كلم الله موسي، وعند المرور ببيت لحم صلي أيضا، وذلك حيث ولد عيسي بن مريم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad