أراء ومقالاتالموقع

عمار ياسر يكتب لـ«الموقع» هدف الحياة هو البحث عن أصل «الحياة»

تخيل معي أن العلم وجد وخلق لكى يبحث عن أصل وجوده.. فكيف ذلك؟.. كيف لشيءٍ خُلق ويبحث عن أصل خلقه؟..ولماذا؟

إذا تأملت فى الحياة بشكل عام ستجد أنك تبحث عن أصل هذه الحياة تنطبق هذه الرؤية على مجتمع العلماء ومجتمع العوام.. من البشر الإثنين يبحثون عن أصل الحياة ولكن كل مجتمع من هؤلاء له طريقته فى البحث.

فهل حقا خُلق الإنسان ليبحث عن أصل خلقه؟.. نجد أن هدف العلم المُعلن والمتعارف عليه هو حل المشكلات وتسهيل حياة البشر وتذليل العقبات ولكن إذا تعمقنا أكثر سنجد أن الهدف الحقيقى هو البحث عن أصل الخلق وأصل الحياة.

ولكن على الجانب الآخر ماذا سيحدث إذا توصل الإنسان إلى أصل وجوده وبشكل عام أصل الحياة؟.. ما الذى سيحدث؟.. هل سيتوقف العلم عن البحث؟ أم ستنتهى الحياة لأنه قد عُرف أصل وجودها؟.. وكأن الحياة لا يمكن أن تكون حياة الإ إذا كان أصلها غير معروف.. فما الذى سيحدث إذا عُرف أصلها؟

والسؤال هنا لماذا يعيش الإنسان ويظل يبحث عن أصله؟.. أعرف أن هذه من المشكلات المعقدة لدى البشرية جميعًا وهى السبب الرئيسي فى حيرة الإنسان على الأرض..ولكن ماذا لو كان هدف الحياة هو أن ليس لها هدف؟.. تخيل ذلك تخيل أن الإنسان يعيش يبحث عن أصل الحياة ويموت أحيانا ولايعرف أصلها ولكن الأغرب من ذلك يأتى من بعده من يستمرون فى البحث مثلما كان يبحث من قبلهم، والدليل على ذلك عندما يفقد الإنسان الشغف ونجد الكثير من كبار السن بعد تقدمهم فى العمر يقولون أنهم لايستمتعون بأي شيء فى الحياة كونهم قد فقدوا الشغف..

فهل سبب ذلك هو أن الحياة ليس لها هدف وظنوا أن لها هدف، وبعد مرور الزمن اكتشفوا أن ليس لها هدف لا تنسى أن السبب الرئيسي للحياة هو البحث عن أصلها.. فكيف لهذا التناقض أن يتفق معا؟.. البحث عن أصل الحياة وفى النهاية فقدان الشغف بالحياة.

إنها حقاً أسئلة تحتاج إلى التدبر والتأمل والتروي فى الاندفاع وراء الحياة.

اقرأ ايضا للكاتب…

عمار ياسر يكتب لـ«الموقع» حروب ما بعد المستقبل

عمار ياسر يكتب لـ«الموقع» ماذا لو أمكن رؤية ما بعد المستقبل ؟

عمار ياسر يكتب لـ«الموقع» إذا أردت أن تنجح يجب أن تتحلى بعقلية المحارب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad