الموقعخارجي

عبد الكريم الوزان لـ”الموقع”: استهداف أربيل رسالة من أذرع إيران لأمريكا

أعلن التحالف الدولي، اليوم الثلاثاء، أن 14 صاروخا تم إطلاقهم على مدينة أربيل، الإثنين، في إقليم كردستان العراق، ما تسبب في مقتل مدني وإصابة تسعة آخرين.

وقال الدكتور عبد الكريم الوزان، الكاتب العراقي، تعليقا على هذا الهجوم، إن العامل الأمني في العراق دائما هو المحرك الأساس لأي استقرار اقتصادي أو سياسي أو دبلوماسي.

وأضاف، في تصريحات خاصة لـ“الموقع”: تعتبر أربيل عاصمة إقليم كردستان ملاذا لكل العراقيين الفارين من الجحيم وانفلات الأوضاع الأمنية.

وتابع “الوزان”: “أربيل بحد ذاتها مكان سياحي جميل يجمع كل العرب والأجانب وليس العراقيين فقط”.

وأوضح المجلل السياسي العراقي، أنه من هذا المنطلق تحرك العدو لاستهداف أربيل لغرض إرسال رسالة مفادها أن بإمكانه أن يتحرك في أي مكان.

وواصل قائلا: “الاتجاه الآخر، هو ملاحقة القوات الأمريكية في العراق”.

وقال:”سبق أن قلصت واشنطن عدد قواعدها في العراق تجنبا لأي ضربات محتملة، لذا انتقلت إلى أربيل ولديها هناك “قاعدة “الحرير” وهي من القواعد الكبيرة”

عبد الكريم الوزان المحلل السياسي العراقي
عبد الكريم الوزان المحلل السياسي العراقي

وتابع: “أرادت أذرع الميليشيات الموالية لإيران بعث رسالة إلى أمريكا بأنها قادرة على ملاحقتها في أي مكان.

إذا لم تنسحب من العراق بالدرجة الأولى، وتخفف من وطأتها على الحوثيين في اليمن، وملاحقتها لعناصر حزب الله في لبنان وعمل الميليشيات في سوريا”.

وأكد الدكتور عبد الكريم الوزان، لـ“الموقع”، أن هذا الهجوم مدان من كل النواحي الدولية والمحلية لأن الإرهاب لا دين له.

ودعا إلى اعتماد العمل الاستخباري والدبلوماسي لمكافحة الإرهاب ومن أجل ديمومة السلام العالمي والاستقرار.

ردود الفعل

وكان قد قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إن “العمل الإرهابي الذي استهدف أربيل يتزامن مع جهودنا لإبعاد العراق عن الصراعات”.

وأكد أن الهجوم على أربيل يهدف إلى خلق الفوضى وخلط الأوراق.

كما أكد مواصلة الجهود “لعدم تحويل العراق إلى حديقة خلفية للصراعات”.

ووجه الكاظمي، بتشكيل لجنة تحقيق مشتركة مع الجهات المختصة في إقليم كردستان، لمعرفة من وراء الهجوم.

ونددت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس، بالهجوم الصاروخي على مطار أربيل.

ودعت إلى ضرورة ضبط النفس والتعاون الوثيق بين بغداد وأربيل لتقديم الجناة إلى العدالة.

كما دعت إلى حماية العراق من التناحرات الخارجية.

وفي تطور عاجل، عاد مطار ⁧‫أربيل⁩ للعمل بعد توقف دام لساعات بسبب القصف الصاروخي.

من جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، إن الولايات المتحدة “غاضبة” بسبب الهجوم الصاروخي.

وأضاف في بيان “تواصلت مع رئيس وزراء إقليم كردستان مسرور برزاني لمناقشة الواقعة”.

وأوضح انه تعهد بدعم جميع الجهود المبذولة للتحقيق فيها ومحاسبة المسؤولين عنها”.

ودان السفير البريطاني لدى العراق ستيفن هيكي بشدة الهجوم، داعيا لمحاسبة المسؤولين عنه.

وقال: “سندعم رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في التحقيق في الهجوم”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad