عيادتك

طفلك بدأ يخبي عليك؟.. «الصحة» تحذر من التنمر عبر الأجهزة الذكية

كتبت أميرة السمان

حذرت وزارة الصحة والسكان، متابعيها، وبشكل خاص أولياء الأمور من تصرفات أبنائهم خاصة أثناء استخدامهم الأجهزة الذكية وراقب سلوكياتهم.

وقالت الصحة في منشور لها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، ركز مع تصرفاتك ابنك / بنتك خصوصًا أثناء استخدامهم الأجهزة الذكية وراقب سلوكياتهم، علشان ممكن يكونوا بيتعرضوا للتنمر أو الاستغلال والتهديد الإلكتروني اللي ممكن يأذيهم ويأثر على حياتهم.

وأوصت الوزارة، أولياء الأمور الخط الساخن لنجدة الطفل للإبلاغ عن أي انتهاكات أو استغلال إلكتروني: 16000، ويمكنك طلب المساعدة من أطباء الصحة النفسية عن طريق المنصة الإلكترونية:

https://mentalhealth.mohp.gov.eg/mental/web/ar

وفي سياق متصل عقد الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، مع الدكتور ميشيل ديماري رئيس مجلس إدارة أسترازينيكا، لبحث التعاون المشترك، في القطاع الصحي، وذلك على هامش مشاركة الوزير في أسبوع أبوظبي للرعاية الصحية، الذي يعقد بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الوزير بدأ الاجتماع بتهنئة الدكتور الدكتور ميشيل ديماري، بمناسبة توليه رئاسة مجلس إدارة الشركة، كما تم بحث مستجدات الشراكات والمشروعات القائمة بين وزارة الصحة والسكان، و«أسترازينيكا مصر» بشأن المبادرات الرئاسية، وجهود الاستدامة ومستقبل التعاون لمواصلة العمل المشترك لتطوير نظام الرعاية الصحية المصري.

وأضاف «عبدالغفار» أن الاجتماع تطرق إلى مناقشة مشروع «الشراكة من أجل استدامة ومرونة النظام الصحي» PHSSR في مصر، والرؤية المشتركة حول كيفية المضي قدما بالتوصيات.

وتابع «عبدالغفار» أن الاجتماع تضمن مواصلة التعاون بين الوزارة، وأسترازينيكا في برامج بناء القدرات التي تهدف إلى تعزيز مهارات المتخصصين في الرعاية الصحية في مصر، إلى جانب بحث تعزيز التعاون في تطوير قاعدة الأدلة لاتخاذ القرارات في مجال الرعاية الصحية، بما يتيح إيجاد رؤى قيمة حول أنماط الأمراض وفعالية العلاج والنتائج الصحية، والتي يمكن الاسترشاد بها في صياغة السياسات وتنفيذها.

وقال «عبدالغفار» إن الوزير بحث مع رئيس أسترازنيكا، سبل التعاون في حملات التثقيف والتوعية الصحية والتي تشمل نشر معلومات دقيقة وموثوقة عن الوقاية من الأمراض وخيارات وأنماط الحياة الصحية، والالتزام بخطط العلاج، لما لها من تأثير كبير على نتائج الصحة العامة.

وأشار «عبدالغفار» إلى أن الوزير بحث مع أسترازينيكا التعاون في المجالات العلاجية مثل علم الأورام، وصحة القلب والأوعية الدموية، وأمراض الجهاز التنفسي، وإدارة مرض السكري، لتطوير استراتيجيات شاملة للوقاية من الأمراض ومكافحتها، مع التركيز على زيادة الوعي بعوامل الخطر وطرق الكشف المبكر وتعزيز التدابير الوقائية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى