خارجي

طبول الحرب تدق.. الصين تبدأ أكبر مناورة عسكرية حول تايوان

كتب- أحمد عبد العليم

أعلن التلفزيون الحكومي الصيني، اليوم الخميس، أن الجيش الصيني بدأ تدريباته العسكرية حول تايوان، في أكبر مناورة يتم تنظيمها على الإطلاق في محيط الجزيرة التي تطالب بها بكين.

وقال التلفزيون إن “التدريبات بدأت”، حسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية “فرانس برس”.

وجاءت هذه المناورات ردا على زيارة قامت بها رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي لتايوان واعتبرتها بكين استفزازا خطيرا.

وعلى الجانب الآخر، أكدت القوات المسلحة التايوانية أنها «تستعد للحرب من دون السعي إلى الحرب».

وقالت وزارة الدفاع التايوانية في بيان إن “وزارة الدفاع الوطني تؤكد أنها ستلتزم مبدأ الاستعداد للحرب من دون السعي للحرب”.

وكان الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم في تايوان حذر من أن التدريبات العسكرية الصينية تثير التوتر في المنطقة ووصفها بأنها غير مشروعة.

وأعلنت تايوان، أمس الأربعاء، رفع درجة التأهب والاستعداد العسكري، مؤكدة أنها تراقب “النشاطات العسكرية البحرية والجوية للصين قرب تايوان”، وذلك وسط تصاعد التوتر بين البلدين على خلفية زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي للجزيرة.

وقالت وزارة الدفاع التايوانية في بيان إن الجيش “لديه مجموعة كاملة من الأنشطة البحرية والجوية قرب تايوان وقادر على حماية الأمن الوطني”، حسب وكالة “رويترز”.

وأشارت في بيانها إلى أن “الجيش يراقب الموقف عن كثب وقد عزز من مستوى التنبيه وسيرد في الوقت والشكل المناسبين”.

واعتبرت تايوان أن “المناورات الصينية حول تايوان تظهر نية بكين تدمير السلام والاستقرار الإقليميين”.

كما لفتت الوزارة إلى أن التقارير بشأن عبور مقاتلات SU-35 الصينية عبر مضيق تايوان “خاطئة”.

ووصلت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان، أمس الثلاثاء، في زيارة لدعم تاييه، رغم تهديدات بكين بالرد على الزيارة باعتبارها “استفزازية”.

وكانت الصين حذرت من “التأثير السياسي الفظيع”، لزيارة بيلوسي، مؤكدة أن الجيش الصيني “لن يقف مكتوف الأيدي” إذا اعتقد أن سيادة بكين وسلامتها الإقليمية مهددة.

وفي وقت لاحق الثلاثاء، استدعت الصين السفير الأمريكي لديها احتجاجا على “الزيارة الشنيعة” التي تقوم بها نانسي بيلوسي لتايوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad