أراء ومقالاترئيسية

شريف بركات يكتب لـ”الموقع” ” بعنوان “هامش حر” .. قصة ما يحدث في آثيوبيا”

ما يحدث في الداخل الاثيوبي ليس بجديد عليهم كدوله ولكنه خطير، فمنذ ثلاثة عقود اي في السبعينيات، شهدت اثيوبيا حربا آهليه استمرت ل ١٥ عام ويبدو ان الاوضاع هناك تتجه للمسار نفسه وإن اختلفت المسببات، فقد تصاعدت حدة التوترات بين الحاصل على جائزة نوبل للسلام!!

إبي احمد رئيس وزراء الحكومه الفيدراليه في اثيوبيا و الجبهه الشعبيه لتحرير تغراي والتي كانت فيما سبقى قوة مهيمنه في الحزب الحاكم والحكومات الإثيوبية لثلاثة عقود سابقه واصبحت الان حكومه شبه مستقلة لها قوة عسكريه خاصه واجرت اتنخابات خاصه بها، كما قامت بأعمال استفزازية متعمده بسبب سياسات آبي احمد الغير حكيمه و الذي أمر هو الآخر مؤخرا بشن هجمات عسكرية عليها وهي الجبهه التي استند على قوتها و تأثيرها فيما مضى ضمن تحالف سياسي للوصول لسدة الحكم وعاد وتنصل منها بل وهمشها تماما، وقام بشكيل حزب لنفسه “حزب الرخاء” وعمل على ترسيخ سلطته من خلاله
والواقع فيما هو ظاهر حتى الان ان آبي احمد المتعجرف لم يحاول احتواء الموقف الآخذ في التأزم في بلاده، فإندلاع حرب اهليه سيكون له تأثير سلبي على إثيوبيا و تبعات وتدخلات وانقسامات واستقطابات من الدول المجاورة لها المنهكه اقتصاديا والمضطربه اجتماعيا و الهشه امنيا !! والنتيجه ان النزاع قد يزداد اتساعا ومعه سيزداد الارهاب والنزوح والتهجير كما ان القضايا الهامه ذات الصله والارتباط بإثيوبيا كسد النهضه سوف تتأثر سلبا، وهو امر خطير!
الفتره المقبله رماديه لا ادري ان كانت ستشهد اجابات مقلقه او مطمئنه.!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad