أراء ومقالاتالموقع

شريف بركات يكتب لـ«الموقع» .. السودان في أزمة

مؤسف بحق الوضع الذي يعيشه حاليا السودان الشقيق دولة وشعب وحكومه من أزمات خارجية وداخلية، اقتصادية و سياسية طاحنه

تهدد استقراره وأمنه وسلامه الاجتماعي، هذة الدولة الغنية بالموارد التي كانت تعد سلة غذاء العالم العربي والتي عانت تحت حكم البشير لسنوات طويلة

من الترهل على كل الاصعدة كان من المنتظر والمتوقع ان تنهض بسرعة اخذه في الاعتبار دروس الماضي التي حدثت لها او في المنطقه كلها من جراء النزاعات والتخوين والاتهام والتشرزم السياسي ووايلاته وما ينتج عنه من توقف ارادة المضي قدما للبناء والتنمية والتعمير

لتترجم على الارض بمظاهرات واعتصامات وقطع طرق ومطالبات تحمل في معظمها مصالح ضيقة، ادت لوقف الحال وتدني الاحوال المعيشية على كافة الاصعدة

التعليمية والصحية والاقتصادية والاجتماعية والتنموية اضافة الي ضعف الوضع الامني الغير مستقر بالاساس وهو ما لا يعطي مؤشر مطمئن عالميا او عربيا او افريقيا ولالمصر التي ترغب في سودان قوي وموحد قادر على التعاون والتنمية ، فلن يستفيد من وضع السودان الحالي الا اعدائها واصحاب المصالح الخاصه ، وفي حالة عدم احتواء الازمة الحالية فإن السودان سيصبح مفترق طرق كلها صعبه ومريرة!

فكل السيناريوهات مطروحة بدءا من انفصال أقاليمه المختلفة إلى عدة دويلات تؤدي للمزيد من التشرذم مرورا باستمرار مسلسل تعاقب الانظمة المختلفه على حكمه، السؤال هل سيصل السودان إلى بر الأمان وتنجح قواه السياسية فى التوحد لبناء مؤسسات قومية مستقرة لا تميز بين مختلف أقاليمه وعرقياته وصولا إلى بناء دوله السودان؟! القادم سيحمل الاجابة بلاشك .. حفظ الله امتنا ودولنا العربية وكفاها شر الانقسامات

اقرأ ايضا للكاتب

شريف بركات يكتب لـ«الموقع» عن رسائل قداسة البابا

شريف بركات يكتب لـ«الموقع» عن صناعة المستقبل

شريف بركات يكتب لـ«الموقع» الامم المتحده.. نظام عفى عليه الزمن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad