هلال وصليب

سيامات جديدة بإيبارشية طيبة للأقباط الكاثوليك

أحتفلت الأنبا عمانوئيل  مطران إيبارشية طيبة والأباء القمامصة والكهنة والرهبان والراهبات وكافة أبناءها بالقمص يوسف إقلاديوس و القمص اثناسيوس حنين والأب  يوحنا معطي والشماس الأناغنسطي أشرف فاروق .

شارك في صلاة الذبيحة الألهية والأحتفالية والسيامات لمختلف الدرجات الكهنوتية الأحبار الأجلاء  الأنبا كيرلس وليم مطران إيبارشية أسيوط و الأنبا مكاريوس توفيق المطران الشرفي لإيبارشية الأسماعيلية ونيافة الأنبا توما حبيب مطران إيبارشية سوهاج .

كما شارك بالصلوات والأحتفالية عدد كبير من الأباء القمامصة والاباء الكهنة والرهبان من الإيبارشية وخارجها وخاصةمن إيبارشية أسيوط ،وكذلك عدد كبير من الراهبات من مختلف الرهبانيات العاملة في الإيبارشية .

أمتلأت أرجاء الكنيسة وفنائها بأعداد غفيرة من المؤمنين من مختلف رعايا الإيبارشية ومن خارجها ومن بينهم أقارب وأحباء المحتفي بيهم في هذه المناسبة الكبيرة والسعيدة .

بدأت الأحتفالية بموكب كبير في مقدمته كانت شارة الصليب المقدس ويليها الشمامسة والأباء الكهنة والرهبان ثم الأباء الأساقفة الأجلاء ،وعقب ذلك  الساعة السادسة مساء بدأ القداس بتقديم الذبيحة الألهية وفي أثنائها تمت السيامات المختلفة .

أستهلت السيامات بمنح الأبن المبارك أشرف فاروق الدرجة الأناغنسطية وهي أولي الدرجات الشماسية للوصول للسيامة الكهنوتية .

وبعها بدأت مراسم السيامة الكهنوتية للشماس الأنجيلي هاني معطي بأسم الأب يوحنا معطي .
وبعدها أحتفلت إيبارشتي طيبة وأسيوط و الأنبا عمانوئيل و الأنبا كيرلس ورعيتي الشهيد العظيم مارجرجس ورئيس الملائكة ميخائيل بحصول كل من الأب  يوسف إقلاديوس والأب  أثناسيوس حنين علي الدرجة القمصية.

قام الأب  ماركو ناجي وكيل المطرانية بتخطير الشماس أشرف فاروق والأب يوحنا معطي ،كما قام الأب  كميل وليم بتخطير كل من القمص أثناسيوس حنين والقمص يوسف إقلاديوس.

ويعد  من اكثر الأمور لفتا للأنظار التنظيم الرائع والدقيق للأحتفالية والذي شارك فيه الكثيرون وعلي رأسهم رعاة كنيستي رئيس الملائكة ميخائيل والشهيد مارجرجس وابنائهما من الخدام والأخوات الراهبات.
في اثناء الذبيحة الألهية قدم  الأنبا عمانوئيل كلمة قصيرة رحب فيها بالجميع وخاصة الأحبار الأجلاء والأباء الكهنة والرهبان والراهبات وشكرهم علي الحضور والمشاركة.

في كلمة روحية قصيرة أكدالأنبا كيرلس وليم علي عظم فضيلة المحبة في المسيحية وأهمية تنوع المواهب لخدمة الرب والكنيسة.

بعد أنتهاء الأحتفالية قدم الأباء المحتفي بهم كلمات عبروا فيها عن شكرهم وتقديرهم للجميع سواء اللذين شاركوهم مسيرة خدمتهم و أعدادهم لها او اللذين شاركوهم في هذه المناسبة المباركة و السعيدة.

في النهاية تم تقديم هدايا تذكارية بسيطة لأحبار الأجلاء وللمحتفي من الأباء القمامصة والأب الكاهن والشماس من المشاركين في الأحتفالية الأب بيشوي رسمي مدير الكلية الأكليريكية بالمعادي وعدد من الأباء الكهنة والشمامسة ،كما حضر الأحتفالية الأب كمال وليم الفرنسيسكاني وعدد من الأباء الرهبان الفرنسيسكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad