هلال وصليب

سورة الدخان قبل النوم .. هل قراءتها ليلا تجعل 70 ألف من الملائكة تستغفر لك؟

فضل قراءة سورة الدخان ، لعله من الأمور التي تخفى عن الكثيرين، فصحيح أن سورة الدخان من السور القصيرة المعروفة، إلا أنه مازال هناك من يجهلون فضلها العظيم، ولا تتعدى معلوماتهم عنها تلك المتوفرة بفهرس المصحف من حيث عدد آياتها وبأي جزء ورقم الصفحة ورقم السورة نفسها ، فلو عرفوا فضل قراءة سورة الدخان لما تركوها يومًا ولا ليلة.

فضل قراءة سورة الدخان قبل النوم

فضل قراءة سورة الدخان قبل النوم، لسورة الدخان فضل عظيم للمسلمين، فقد أمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالمداومة على قراءة سورة الدخان ، فمن يقرأها في المساء استغفرت له الملائكة، فعن أبي هريرة قال: قال الرسول عليه الصلاة و السلام: (من قرأ حم الدخان في ليلة أصبح يستغفر له سبعون ألف ملك ).

فضل قراءة سورة الدخان قبل النوم، ورد أن قراءتها يومياً قبل النوم تجلب الرزق والخير والبركة في البيت، كما أن قراءة سورة الدخان يوميا وقبل النوم تحث على السعي والعمل، كما أن المحافظة على قراءة سورة الدخان قبل النوم تجعل المسلم في حصن وأمن من الجن والشياطين.

فضل قراءة سورة الدخان يوميا

فضل قراءة سورة الدخان يوميا المواظبة على قراءة القرآن الكريم لها العديد من الفوائد والنفع للمسلم، حيث أن قراءة القرآن الكريم تهدئ النفس وتكفي الإنسان السوء، وتذكره بالإيمان والتوحيد بالله تعالى، كما أنها تجلي القلوب وتشفي الصدور وتبعث الطمأنينة والراحة، وتجعل قلب المؤمن في خشية من الله تعالى مما يحثه على الالتزام في العبادات والطاعات.

فضل سورة الدخان في كشف السحر

فضل سورة الدخان في كشف السحر يشكو الكثير من الناس لتعرضهم لبعض الأشياء التي يدلل يفقهون تفسيرها، وفي النهاية يدركون أن هناك من قام بفعل السحر لهم، ويتسائل البعض كيف أقوم بإبطال السحر دون الحاجة لشخص آخر، فضل سورة الدخان في كشف السحر ما يلي : المواظبة على قراءة سورة الدخان تجعل الإنسان ذو بصيرة منيرة ويرى ما تم اخفاؤه عنه من أمور تسوءه، كما أنها تكشف الأعداء وتوضح المكائد التي يقوم الآخرين بتدبيرها للشخص، والمواظبة على قراءة سورة الدخان تكفي المؤمن شر السحرة وأعمالهم.

سورة الدخان

سورة الدخان هي سورة مكية نزلت على الرسول صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة، تتناول كأغلب السور المكية الدعوة للإسلام، وتثبيت العقيدة في فلوب المسلمين وتحمل الكثير من الرسائل وتتحدث عن البعث ويوم القيامة، وتقع في الجزء الخامس والعشرون ، وهي السورة رقم أربعة والأربعون، ونزلت بعد سورة الزخرف.

– يبلغ عدد آياتها تسع وخمسون آية، ويبلغ عدد كلماتها ثلاثمائة وست وأربعون كلمة، ويبلغ عدد حروفها ألف وأربعمائة وواحد وثلاثون حرفا، وتعتبر سورة الدخان من السور التي لها فضل عظيم

سبب تسمية سورة الدخان بهذا الاسم

سبب تسمية سورة الدخان بهذا الاسم ، سميت سورة الدخان بهذا الاسم لأن الله سبحانه وتعالى جعل من الدخان مصدر لتخويف الكفار والمشركين، فقد سلط عليهم الدخان بسبب تكذيبهم للرسول عليه الصلاة والسلام، وعاشوا في قحط وفقر حتى كادوا أن يهلكوا، لولا دعاء الرسول لهم.

أسباب نزول سورة الدخان

– عندما رفضت قريش دخول الإسلام، وزادوا في إزاء النبي وسائر المسلمين، دعا عليهم الرسول أن يصابوا بالفقر والمجاعة، كالقحط الذي حذر منه نبي الله يوسف، فاستجاب الله لرسوله وأصابهم القحت والجوع.

– أصاب البلاء القوم المشركين حتي وصل بهم الأمر أن يأكلوا العظام والحيوانات الميته، وضعفت قريش وأصابها التعب والجهد والشقاء، وكلما نظر أحدهم إلى السماء فلا يرى غير الدخان، كأن السماء تحولت بأكملها إلى دخان، مما جعلهم يشعرون بالخوف والريبة، وأنزل الله آيته حيث قال تعالى (فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين).

– ذهب البعض إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له : ( يا رسول الله استسق لمضر فإنها قد هلكت)، وقد اعترف المشركين أن محمد نبي ودعوته مقبولة، وله رب يحميه ويقبل دعوته لكنهم لم يؤمنون، وداعا لهم الرسول ان يرفع الله عنهم القحط، فاستجاب الله لرسوله ونزلت الآية (إنَّا كاشفوا العذاب قليلا إنكم عائدون)، وعندما رفع الله عنهم المجاعة والقحط عادوا مرة أخرى لإزاء المسلمين، أنزل الله قوله : (يوم نبطش البطشة الكبرى إنَّا منتقمون ) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad