أراء ومقالاتالموقع

سامي جاد الحق يكتب لـ«الموقع» من الساحل حتى الريفيرا هل هناك حداً لمعاناة هؤلاء؟

وفي الوقت الذي نشاهد فيه عشرات الشباب يسارعون لحضور حفلات مارينا والساحل الشمالي بل الريفيرا وجزر المالديف لقضاء عطلتهم الصيفية، هناك معاناة من نوع آخر، لا زال يبحث أصحابها عن حل وهم لا زالوا يعيشون على هذه الأرض العزيزة وهم حملة الماجستير وأوائل الجامعات المصرية .. فهل نسمع خبراً يخصهم قريباً في ظل الظروف التي نعيشها! ..

شخصياً لديٌ أمل كبير في الله وفي القيادة السياسية أن تنحاز لهم فحتى وقت قريب كان أوائل الجامعات محصنون بدرجاتهم التي يحصلون عليها إلا أن الأمر بدأ في التعقيد في ظل تراجع الدخل في أماكن كثيرة من العالم بسبب الظروف المحيطة بنا من كل مكان ..

خاطبتني إحدى المتفوقات ممن حصلن على الدرجات النهائية في جامعتها لديها أمل في أن ترى ثمرة كفاحها بين دواوين الحكومة، وحسناً ما فعله النائب العزيز ضياء الدين داوود الذي تبني قضية هؤلاء ومعه نواب ونائبات غيره كهالة أبو السعد وغيرها في إطار الدور البرلماني الذي يحتم عليهم الإيمان بحق هؤلاء، والدفاع عنهم وعن حقوقهم بعد رحلة كفاح طويلة!

هناك تقارير ذكرت قرب صدور قراراً من رئيس الوزراء بناء على مخاطبات وزارتي التعليم العالي والمالية بالتنسيق مع الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة لكن إلى الآن ليس هناك جديداً يقال بعدما قيل كل الكلام .. وبطبعي دائما نبث الأمل في نفوس غيرنا بحثاً عن حياة أفضل فنحن مازلنا نؤمن ونعشق تراب هذا الوطن الغالي .. فهل يصدر القرار قريباً؟ .. نتمنى وندعوا لهؤلاء بالتوفيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad