حوادث

زوجة تستغيث بمحكمة الأسرة: خمورجي وصاحب كأس

كتب – أحمد عمر

لم تكن تدر “وفاء.أ” 26 عام أن قدرها سيكون في زوج لايراع الله بها، وأن كل اهتمامه في تلك الحياة هو أن يملأ كأسه من الخمور ويتناوله في حضور أى شخص دون خجل.

وقفت الزوحة العشرينية تسيل دموعها على خديها من شدة حزنها لما وصلت إليه ظروف حياتها، فلم يمر سوا 3 أعوام على زواجها، ورزقها الله بطفلة صغيرة، ترى الدنيا من خلالها، لكن زوجها الذي ترك عمله منذ فترة، يفسد عليهما كل متع الحياة.

واصلت الزوجة حديثها أمام قاضي الأسرة بمحكمة زنانيري، بأن زوجها ترك عمله بأحد الشركات، وأصبح يعمل على توك توك، مما أدى إلى قلة دخل الأسرة الشهرى، وينفق هو كافة مايتحصل عليه على شرب الخمور، التي يتعاطاها أمام الجميع دون خجل أو احترام.

“بيعامل بنته أسوء معاملة” تابعت بها الزوجة البائسة حديثها، بأن طفلتهما الصغيرة يعاملها بقسوة ويفقد كافة معاني الرحمة والإنسانية في التعامل معها حتى أنها كرهت اللعب معه وتهرب من الجلوس معه.

وأنهت الزوجة حديثها بأنها لاتشعر بالأمان مع ذلك الزوج الخمورجي-على حد قولها- وتخشى على ابنتها من معاملته القاسية، وأنه يتعاطى المواد المخدرة أمام طفلته وأفراد أسرتنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad