الموقعتحقيقات وتقارير

زلزال مُدمر بقوة 9 ريختر.. كارثة بيئية في طريقها إلى الولايات المتحدة

– دراسة حديثة تكشف كوارث مؤكدة لـ أمريكا

– الزلزال مدته 5 دقائق وأشبه بـ «تسونامي»

– توقعات بانهيار نصف مليون مبنى ومقتل أكثر من 10 آلاف شخص

تقرير: إسلام أبوخطوة

في ظل دعوات ملايين المواطنين حول العالم، بأخذ ثأر شهداء غزة من جيش الاحتلال ودعم الولايات المتحدة لهم خلال الفترة الماضية، خرجت دراسة تؤكد وجود خط صدع تحت الماء على طول الساحل الغربي للولايات المتحدة.

تشير الدراسة إلى أنّ هذه العلامات تؤكد اقتراب قوع زلزال مدمر تبلغ قوته 9 درجات على مقياس ريختر، ورسم العلماء خريطة لمنطقة الاندساس كاسكاديا – وهو خط صدع يبلغ طوله 600 ميل ويمتد من جنوب كندا إلى شمال كاليفورنيا.
وبحسب الدراسة التي تؤكد اقتراب الكارثة البيئية من الولايات المتحدة، هناك 4 أجزاء لهذا الصدع، حيث يمكن أن يكون هذا الاكتشاف أكثر كارثية لأن الصفائح التكتونية يمكن أن تنزلق تحت بعضها البعض، مما يؤدي إلى مزيد من الضغط وزلازل أكثر شدة.

نرشح لك : حادثتا اختفاء في 21 يوما.. الطبيعة تبتلع زعماء العالم

ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، فقد خلص الباحثون إلى أن منطقة الاندساس كاسكاديا لديها القدرة على إطلاق العنان لزلزال بقوة تزيد عن 9 درجات.

وإذا تمزق الصدع، فقد يستمر لمدة خمس دقائق تقريبًا ويولد تسونامي يصل ارتفاعه إلى 100 قدم، ويلحق الضرر بأكثر من نصف مليون مبنى ويقتل أكثر من 10000 شخص ويسبب أضرارًا تزيد عن 80 مليار دولار في ولايتي أوريجون وواشنطن وحدهما.

ومن المتوقع أن تتعرض مدينة سان أندرياس بولاية كاليفورنيا لزلزال بقوة تصل إلى 8.3 درجة على سبيل المقارنة.

والآن يشعر العلماء بالقلق من أن كارثة مماثلة قد تؤثر على الولايات المتحدة في السنوات المقبلة، حيث أفادوا أن الزلازل الناجمة عن كاسكاديا تحدث كل 500 عام تقريبًا، وآخرها وقع في عام 1700.

الأجزاء الأربعة لكاسكاديا تجعلها أكثر خطورة من خطوط الصدع الرئيسية الأخرى لأنها تحتوي على صخور ورواسب مختلفة، ويمتد الجزء الأكثر إثارة للقلق على طول شمال ولاية أوريجون، إلى واشنطن وجنوب كولومبيا البريطانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى