خارجي

ردا على زيارة بيلوسي لتايوان.. “الصين” تسحب التعاون العسكري والأمني مع الولايات المتحدة

كتبت أميرة السمان

في إطار ردود الصين المتواصلة الرافضة لزيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان، أعلنت منذ قليل، سحب تعاونها مع الولايات المتحدة الأمريكية في مجموعة من المجالات أبرزها الحوار بين القادة العسكريين للبلدين ومحادثات المناخ .

وبالإضافة إلى الإعلان في وقت سابق عن فرض عقوبات على رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، وأقاربها من الدرجة الأولى بعد زيارتها لتايوان الأسبوع الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الصينية سحب التعاون المشترك مع الولايات المتحدة في مجموعة من القضايا.

وأدرجت تقارير لوكالة أنباء “رويترز” محادثات المناخ بين الولايات المتحدة والصين، والحوار بين القادة العسكريين الولايات المتحدة والصين، والتعاون عبر الحدود بشأن الجريمة، وآليات السلامة البحرية والعلاقات بشأن الهجرة وسياسات مكافحة المخدرات كمجالات نشاط ستتوقف، جاء ذلك حسبما أفادت صحيفة جارديان البريطانية.

وفي ذات السياق قال جون كيربي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، أمس الخميس، إن بلاده “تتوقع المزيد من الأعمال الاستفزازية من قبل الصين في الأيام المقبلة”، وذلك ردا على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان في وقت سابق من هذا الأسبوع، مضيفا أن الصين “اختارت المبالغة في رد الفعل واستخدمت الزيارة كذريعة لزيادة النشاط العسكري الاستفزازي في مضيق تايوان وحوله”.

وتابع: “توقعنا أن تتخذ الصين خطوات مثل هذه، وفي الواقع، نتوقع أيضا أن تستمر هذه الإجراءات وأن يواصل الصينيون رد فعلهم في الأيام المقبلة” مضيفا أن حاملة الطائرات الأمريكية “يو إس إس رونالد ريجان” والسفن المرافقة لها ستبقى في المنطقة “لمراقبة الوضع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad