اقتصادالموقع

رجل الأعمال أحمد السويدي لموقع “الموقع”: مناقشات مع بنك التنمية الإفريقي لتمويل التوسعات في إفريقيا

قال المهندس أحمد السويدي، العضو المنتدب لمجموعة السويدى إلكتريك، إن شركته تجري مباحثات مع بنوك دولية للحصول على مزيد من التمويلات للتوسع في القارة الإفريقية.

أضاف السويدي لموقع “الموقع“، أنه يجري مباحثات مع بنك التنمية الأفريقي، والبنك الإفريقي للتصدير والاستيراد «أفريكسم بنك»، لتمويل مشروعات البنية التحتية في عدة دول تستعد الشركة لدخولها في المرحلة المقبلة.

تابع السويدي في تصريحاته، أن الاستثمار في إفريقيا يعتبر استثمار مخاطرة والتوسع هناك ليس أمرا سهلا، ويحتاج لخبرات واسعة في التعامل مع بلدان القارة، موضحا أن إفريقيا ما تزال بحاجة لكافة أنواع الاستثمارات، وليست قاصرة على مجال وقطاع واحد.

في وقت سابق، قالت مالين بلومبرج، الممثل المقيم للبنك الإفريقى للتنمية فى مصر، إن البنك يسعى لضخ مليار دولار لصالح الشركات المصرية خلال العام الجاري.

يوضح السويدي في تصريحات سابقة، أن تنزانيا ستكون عاصمة استثمارات شركته في القارة وستكون المحطة التي سنصدر منها لدول العالم، مضيفا أن تكلفة الصناعة في دول إفريقيا مرتفعة جدًّا نظرًا لعدم توافر الطاقة اللازمة والنقل وارتفاع الأسعار، لافتا إلى أن هناك استثمارات كبرى للمجموعة في أنجولا، حيث أنشأنا العديد من محولات الطاقة والعديد من الاستثمارات.

يطالب السويدى الحكومة بضرورة إيجاد حلول جذرية لمشكلة التمويل التى تواجه الشركات المصرية فى السوق الأفريقية، خاصة وأن المرحلة المقبلة تتطلب ضرورة اتجاه الحكومة لتقديم المزيد من الدعم للشركات المصرية للنفاذ بشكل أكبر والتنافس خارجيا على غرار الدعم الذى تقدمه العديد من الدول الأخرى مثل تركيا والصين لشركاتهم في القارة.

أوضح العضو المنتدب لمجموعة السويدى إلكتريك، أن حل مشكلة التمويل يدعم قدرات الشركات المصرية على التنافس بالاسواق الخارجية، خاصة أن الشركات لا تزال تواجه مشكلات عديدة للحصول على التمويلات اللازمة للتواجد خاصة داخل الأسواق الأفريقية.

أشاد رئيس السويدي إليكتريك، بتوجه الحكومة مؤخرا تحفيز ودعم حركة التصدير إلى أسواق القارة السمراء، بتوفير دعم على الشحن يصل لـ80% من تكلفة الشحن نفسه، بما قد يمثل خطوة إيجابية لتنمية مؤشرات القطاع الصناعى وحركة الصادرات خلال الفترة المقبلة.

أشار السويدى إلى أن أغلب الشركات العاملة داخل القارة السمراء تتلقى دعما كبيرا من حكوماتها وهو الأمر الذى تفتقد إليه الشركات المصرية، بما يدفعها الاتجاه نحو تدبير احتياجاتها من التمويل من خلال المؤسسات الدولية.

نرشح لك

«الغرف التجارية» يكشف الأسباب وراء ارتفاع أسعار السلع الغذائية

 رئيس هيئة التأمينات الاجتماعية: مزايا وحوافز كبيرة لأصحاب المعاشات بالقانون الجديد

مدير المركز الدولي للاستشارات الاقتصادية لـ موقع الموقع: تصدير العقارات محاولة لتحريك الركود وسد فجوة السوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad