الموقعتحقيقات وتقارير

رائحة التعفن أرشدت الجيران إليهم.. «الوحدة» تقتل 31 ألف مواطن

– العثور على الجثث بعد أسبوع من وفاتهم

– وقائع للموت وحيدًا متكررة وتوقعات بارتفاع نسبة الوفيات

تقرير: إسلام أبوخطوة

قرابة 9 آلاف شخصا تم العثور عليهم بعد أسبوع من وفاتهم، بعدما صعدت روائحهم الكريهة، الموت وحيدًا أكثر الكوارث التي تحاصر الإنسان، فحينما يتوفى وحيدًا لا أحد يعلم عن خبر وفاته شيئًا حتى تفوح رائحة جسده بعدما تصل لمرحلة التعفن.

حياة بائسة يعيشها الكثير من البريطانيين خلال الفترة الأخيرة بحسب ما نشرت صحيفة الاندبندنت، بشأن اجتياح الموت وحيدًا بين صفوف البريطانيين، وبحسب ما نشرته الصحيفة، عثر على 9 آلاف شخص العام الماضي بعد أسبوع على الأقل من وفاتهم بمفردهم، وهو رقم مخيف يكشف حقيقة المجتمع المتشرذم بشكل متزايد، وهذا يعني أن الكثير يموتون دون أن يحزن عليهم أحد أو يلاحظهم أحد، وفقا للصحيفة.

الأمر لن يكون في بريطانيا فقط بل حينما نجد الواقعة متكررة في اليابان ووفقًا لأرقام جديدة أصدرتها الشرطة، توفي ما يقرب من 22 ألف مواطن بمفردهم ودون أن يلاحظهم أحد في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2024، ومن المتوقع أن يصل العدد الإجمالي إلى 68000 بحلول نهاية العام. ويعادل هذا الرقم حوالي 4 في المائة من إجمالي الوفيات السنوية في اليابان البالغ 1.59 مليون حالة.

ويرجع هذا جزئيا إلى شيخوخة السكان – 80 في المائة من الذين تم اكتشافهم في النهاية كانوا في سن 65 عامًا أو أكثر – إلى جانب حقيقة أن عددًا متزايدًا من الناس يقضون سنوات الشفق الخاصة بهم يعيشون بمفردهم، وبين عامي 2015 و 2020، ارتفعت الأسر المنفردة بنسبة 13.3 في المائة لتشكل 38 في المائة من جميع الأسر في اليابان؛ أكثر من 7.38 مليون شخص فوق سن 65 عامًا ينتمون إلى هذه الفئة السكانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى