سياسة وبرلمان

رئيس حزب التجمع: تنسيقية شباب الأحزاب واحدة من أهم الكيانات التنظيمية الشبابية

كتبت – ماري نادي

هنأ سيد عبد العال، رئيس حزب التجمع، تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بمناسبة الذكرى السادسة لتأسيسها، مضيفا أن التنسيقية واحدة من أهم الكيانات التنظيمية الشبابية، والتي تبلورت على خليفة المشروع الوطني الديموقراطي ، والذي يمثل بدوره محور رئيسي لنضال الحركة الشبابية والطلابية المصرية عبر قرن من الزمان.

وأضاف سيد عبد العال في تصريحات له، أن التنسيقية تميزت من حيث النشأة بارتباط قوي بالنضال الوطني الديمقراطي للشعب المصري من أجل الحياة الكريمة والحقوق السياسية وضد الاستبداد والفساد والطائفية، متابعا :”والمشترك بينهم هو تجربة عملية نضالية من أجل هذه الأهداف رغم التنوع الاجتماعي والفكري والثقافي وتفاوت الخبرات التنظيمية الا أنهم قد نجحوا في تحديد المشترك النضالي بينهم وهو “شعارت ثورتي 25 يناير و30يونيو ” كبرنامج عمل سياسي سلمي”.

وأشار سيد عبد العال الى أنه يمكن أن نرصد تلك الرؤية في الممارسة العملية بالبرلمان بغرفتيه ،حيث شكلت هذه الأهداف اساس موقفهم المؤيد والمعارض لما تطرحه الحكومة ومن جانب آخر انحيازهم الكامل للمشروع التنموي “السياسي والاجتماعي” والذي يقوده الرئيس السيسي منذ 2014.

نجحت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين على مدار 6 سنوات من العمل الجاد، في إثراء الحياة السياسية المصرية من خلال استغلال المساحات المشتركة بين أطياف العمل السياسي في مصر، واستثمارها الجيد بما يساهم في إرساء دعائم الدولة المصرية وإعلاء مصالح المجتمع، وعدم الرضوخ للمزايدات التي كانت أحد معوقات العمل السياسي على مدار عقود ماضية، فضلا عن نجاحها في إفراز كوادر سياسية قادرة على المساهمة في صناعة مستقبل هذا الوطن.

التنسيقية حل سحري لدعم تواجد الشباب في الحياة العامة

وفي ذكرى مرور 6 سنوات على تأسيس تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين وجه عدد من السياسيين وأعضاء مجلس النواب بغرفتيه النواب والشيوخ، التهنئة إلى هذا الكيان الوطني، مؤكدين على دوره البارز خلال تلك الفترة في تحريك الماء الراكد في الحياة السياسية، وفي هذا السياق أكد النائب تيسير مطر رئيس حزب إرادة جيل ووكيل لجنة الصناعة بمجلس الشيوخ وأمين عام تحالف الأحزاب المصرية المكون من 42 حزبا سياسيا، أن تنسيقية شباب الاحزاب و السياسيين تعتبر الحل السحري لدعم وجود الشباب في الحياة العامة المصرية، وتعزيز وجودهم السياسي و التنفيذي، و هي الخطة التي سارت بمرونة و تطور كبير خلال السنوات الماضية، مقدما التهنئة لهم بمناسبة مرور 6 سنوات على إنشائها، وهو الرقم الذى يضع مسئوليات جديدة، تنضم للمسئوليات السابقة، وهو الأمر الذى يتوافق مع شعارها العظيم ” سياسة بمفهوم جديد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى