أحزاب وبرلمانالموقع

رئيس اتحاد الجمعيات الأهلية لـ«الموقع»: نحرص على وجود ممثل لذوي الهمم بمجلس الإدارة ونطالب بدمجهم في كل قطاعات العمل

-الاستفادة من قدرات ذوي الهمم غاية في الأهمية فهم مبدعون وحققوا إنجازات في الأولمبياد لم يحققها الأسوياء

كتبت – منار إبراهيم

قال دكتور طلعت عبد القوي، عضو مجلس النواب ورئيس الاتحاد العام للجمعيات الأهلية، إنه يجب أن نساعد على دمج ذوي الهمم في المجتمع وتمكينهم تمكينا حقيقيًا في المشروعات التي تقوم بها الدولة، على غرار المبادرات التي يشاركون بها مع رئيس الجمهورية.

وأضاف عضو مجلس النواب في تصريح خاص لـ الموقع، أن الاستفادة من قدرات ذوي الهمم غاية في الأهمية؛ لأنهم مبدعون ويتميزون بالإخلاص في العمل وإذا توافرت لهم الفرصة سيحققون انجازات مبهرة، ولعل المثال الأبرز لنا ما حدث في الأولمبياد البارالمبية من تحقيق ذوى الإعاقة لنجاحات وميداليات لم يحققها الأسوياء على مستوى العالم، اذًا هم قادرون وقادرون باختلاف على تحقيق العديد من الانجازات، واعطاءهم الفرصة هو مسؤولية المجتمع المصري.

ونوه “طلعت” أن الاتحاد العام للجمعيات سيناقش تمويل بعض المشروعات الخاصة بذوي الهمم من خلال التقدم بمشروع قانون عبر مجلس النواب أو الحكومة، لأن برامج وانشطة ذوى الاعاقة ينقصها عدم وجود تمويل بصفة مستدامة، وتوفير صندوق يتم تمويله من كافة المؤسسات يحث على التكافل الاجتماعي بين المواطنين والدولة.

نرشح لك : مستشار التضامن لـ الموقع: تنفيذ قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة مسئولية كافة مؤسسات الدولة

وأوضح أن الاستثمار في الأشخاص ذوي الإعاقة يبدأ من تحديد مواطن الطاقة فيه كالقوة البدنية والعقلية والملكات الابتكارية والابداعية، وتوظيفها في المشروعات المنتجة و الخدمية وكذلك في المناصب الحكومية والمجتمع المدني.

واختتم رئيس الاتحاد حديثه قائلا: لابد أن يبادر المجتمع ككل لدمج ذوي الهمم في كافة مناحي الحياة، على غرار المبادرون الذين يبادرون كلا منهم في مجاله، ونحن حريصون في الاتحاد العام وجود ممثل لذوي الاعاقة بمجلس الادارة، لأنهم أقدر الناس على تمثيل انفسهم من خلال الانشطة و البرامج المشتركة.

جاء ذلك خلال، المؤتمر السنوي الأول حول جدوى الاستثمار الاجتماعي في الأشخاص ذوي الإعاقة، المنعقد خلال يومي 19 و 20 ديسمبر، في مقر وزارة التضامن الاجتماعي، بحضور اعضاء مجلس النواب وعدد من الجهات والجمعيات الأهلية المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad