خارجي

دولة أوروبية تنحاز لمصالحها وترفض التورط في النزاع الروسي الأوكراني

كتبت – نورهان أبوزيد:

يرى مراقبون، أن هنغاريا تغرد خارج السرب الأوروبي، عبر رفضها التورط في النزاع الروسي الأوكراني، وللعقوبات الأوروبية على روسيا وتسليح أوكرانيا، وبالتالي تعتبر أقرب حليف لموسكو في الاتحاد الأوروبي.

وقد رفضت هنغاريا، الجمعة، طلبا أوكرانيا بتزويدها بالأسلحة ودعم العقوبات على قطاع الطاقة الروسي، رافضة السماح لشحنات الأسلحة بعبور حدودها إلى أوكرانيا.

وقال رئيس الوزراء الهنغاري، فيكتور أوربان، إن 85 بالمئة من الغاز وأكثر من 60 بالمئة من النفط في بلاده يأتي من روسيا، وأن منع صادرات الطاقة الروسية سيجبر الهنغاريين على “دفع ثمن الحرب”.

ويرى مراقبون أن هنغاريا بحكم كونها سابقا كانت ضمن الكتلة الأوروبية الشرقية الدائرة في فلك الاتحاد السوفييتي السابق، فإنها تملك شبكة واسعة من العلاقات والمصالح تاريخيا وراهنا مع الاتحاد الروسي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad