حوادث

خيانة على فراش الزوجية.. مأساة «سهام» مع زوجها الخائن وجارتها

كتب – عدي الريان وأحمد عمر

داخل أروقة محكمة الأسرة بزنانيري وقفت الزوجة الثلاثينية أمام القاضي تروى تفاصيل معاناتها مع زوجها، الذي خانها على فراش الزوجية، بينما الزوج كان يقف على الجانب الآخر ينتظر السماح له بالدفاع عن نفسه، وتقديم مبرراته لتلك الخيانة.

روت “سهام” 32 عاما أنها تزوجت من صديق شقيقها الذي اعتادت على تواجده في منزلهم مع شقيقها الأكبر، حتى تبادلا نظرات الإعجاب، وشعرت بارتياح تجاهه، وبمجرد أن طلب يدها للزواج وافقت على الفور، خاصة أن أسرتها تعرف عنه كل أموره.

وأضافت الزوجة باكية، أنها لم تتوقع أن تدفع ثمن حبها له، ويخونها على فراش الزوجية، مع أكثر من فتاة، – وذلك بعد اعترافاته لها -، وتتابع أنها اكتشفت خيانة زوجها عندما أخبرته بذهابها لزيارة والدتها التي تعاني من مرض السكر، ورغبتها في الجلوس لخدمتها لمدة يومين، إلا أنها لم تكمل ببيت والدها اليومين المتفق عليهما مع زوجها، وعادت إلى بيتها لتجد زوجها في أحضان جارتهما.

لم تصدق الزوجة المشهد السينمائي الذي يجمع زوجها بجارتها “ريم” وراودت مخيلتها سريعًا الأحداث التي كانت تدور بينها وبين جارتها في سؤالها عن أمور بيتها ورغبتها في معرفة تفاصيل زوجها، لم تشعر الزوجة بنفسها في ذلك الوقت إلا وهي غارقة في دموعها وانهالت عليهما بالسب واللكمات، إلا أن الزوج تمكن من السيطرة عليها وشل حركاتها حتى تسللت العشيقة خارجه المنزل، هربا من الفضيحة.

وطالبت الزوجة من هيئة المحكمة خلع لعدم قدرتها على استكمال حياتها معه بعد اكتشاف خيانته.

استهل الزوج الخائن في اعترافه بالخيانة لزوجته، وطلب منها مسامحته خاصة أن بينهما أطفال يخشى على ضياع مستقبلهم، ودخل الزوج في حالة بكاء مؤكدا حبه لها “غلطة ومش هتتكرر”، وتابع أن ما كان يحدث منه من خيانة لن يتكرر، ولن يحدث مرة أخرى.

وأضاف الزوج أن الشيطان لعب برأسه واستحل العلاقات المحرمة في غياب الزوجة التي وضعت كامل ثقتها به، وطلب منها فرصة أخيرة لتصحيح الأوضاع، إلا أنها رفضت، وطالبت بإنهاء إجراءات الخلع، خاصة بعد اعترافاته أمام هيئة المحكمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad