الموقعتحقيقات وتقارير

«خلى بالك من أولادك»..سوداني مقرمش مغطى بصبغة خطيرة يباع فى المدارس ومحلات التسالى..«الموقع» يكشف التفاصيل

«سموم الأفلاتوكسينز» التي تحتويها المكسرات تدمر الكبد وتشوه الأجنة

«السوداني» على شكل أحجار كريمة باللون الأخضر بأسعار رخيصة

مصبوغ بصبغة تشبه الشوكولاتة ولكنها مادة خطيرة تذوب مع الماء

«زكى» تطالب بإخضاع “كنتين المدرسة» للرقابة من وزارتي التعليم والصحة

أولياء أمور: الأسرة المصرية لا تتحمل أزمات وأمراض جديدة” كفاية اللي فيه”

تقرير – أسامة محمود

ظاهرة خطيرة باتت تهدد طلاب المدارس وأجيال المستقبل، انتشرت في الفترة الأخيرة بين تلاميذ المدارس، وهى تناول مايسمى “المقرمشات” داخل “كنتين “المدرسة “ومحلات التسالي “المقالي” فى كافة المناطق ومن بينها نوع من المكسرات على شكل فول سودانى مغطى بلون صبغة على شكل شيكولاتة يشبه الأحجار الكريمة، والذى يعد كارثة صحية خطيرة على صحة الطلاب.

وتداول عدد من رواد التواصل الاجتماعي صورا على مواقع السوشيال ميديا لبعض المكسرات والمقرمشات “فول سودانى “على شكل أحجار كريمة أو “زلط” ذات اللون الأخضر يكسوه مادة الشوكولاتة، وهناك اقبال كبير عليها من قبل التلاميذ والكبار ولا يعرف أى معلومات عن تصنيعه والمواد المستخدمه فى إنتاجه.

وفى التقرير التالي يرصد “الموقع” خطورة انتشار هذه المكسرات والمقرمشات على صحة الأطفال والكبار، وكيف نواجه هذه المنتجات؟.

وحسب الدكتورة شرين زكى وكيل نقابة الأطباء البيطريين ورئيس لجنة سلامة الغذاء بالنقابة ، أن ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعى صحيح بالفعل، وهناك مقرمشات ومكسرات منتشرة فى المدارس ومحلات التسالى يباع بها هذه الأنواع من الفول السودانى “المشكلط” الذى يشبه الأحجار الكريمة أو الزلط الأخضر ولا هو خرز الذى ستخدم فى صناعة الإكسسوارات للأسف “سوداني” عليه شوكولاتة من الي بتشتروه من المقلة ومحلات الحلواني بعد نقعه في المياه .

وقالت أن مايباع على أنه سودانى مغطى بالشوكولاتة ، الحقيقة انها صبغة وليست شوكولاتة تذوب مع الماء بالإضافة إلى كمية أمراض لا حصر لها خاصة إذا تحدثنا عن الغول الذى تحاربه دول العالم المتقدم ألا وهو سموم الأفلاتوكسينز التى تحتويها هذه المكسرات والمقرمشات.

وتابعت “زكى” فى منشور لها على صفحة جروب “جات فى اللقمة “عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أن سموم “الأفلاتوكسينز” التي تتواجد في العديد من المواد الغذائية وأهمها الحبوب كالذرة وفول الصويا والمكسرات والتوابل والفواكه الجافة والي تسبب أضرار رهيبة على الإنسان ومنها تدمير الكبد والإصابة بأنواع مختلفة من السرطان وتشويه الأجنة بالتعرض المستمر لتلك السموم.

وأضافت “زكى” : السودانى بالشيكولاتة المنتشر فى كنتين المدارس ومحلات التسالى “المقالى” ويباع بأسعار رخيصة هو سودانى بصبغة سوداء، يباع فى كنتينات المدارس والتسالى وإذا تم وضعه فى الماء تزيل الصبغة وينتج عنه مياه سوداء لافتة إلى الطفل أو التلميذ لا يعرفها لآن الطعم ممزوج بالسكر وبعض محليات الصنع وحتى الكبار لا يعرفونه إلا عن طريق تغير الطعم أو المذاق.

وعن كيفية الوقاية من هذه السموم قالت رئيس لجنة سلامة الغذاء بالنقابة العامة للأطباء البيطريين، يجب فحص الحبوب والمكسرات جيدا قبل الشراء، والأفضل شراء المكسرات دون قشرتها لسهولة الفحص، والابتعاد عن أية مكسرات بها بقع أو تغير في اللون، المكسرات التي يوجد داخلها بودرة سوداء، متابعة أنه لابد من تجنب تناول اي حبوب أو مكسرات أو توابل بها تغير في الرائحة أو بها طعم “مزرنخ”.

وأشارت إلى أن فحص الحبوب الصحيحة التي عادة ما تتلوث جميعها بالأفلاتوكسينات بحثاً عن آثار العفن، والتخلص منها إذا بدت متعفنة أو باهتة اللون أو منكمشة، كما يجب تخزين الأغذية بشكل صحيح وحمايتها من الحشرات والرطوبة والحرارة الزائدة، ويجب تجنب شراء المقرمشات التي يتم عملها من الذرة والفول السوداني من المقلة حيث قد تتعرض لسوء التخزين.

كما طالبت بتجنب شراء المقرمشات المغلفة لأطفالنا كالفشار ومنتجات الذرة والتي يتم عرض أكياسها في الشمس، موضحة أن تحميص تلك الحبوب التي يظهر عليها العفن لا يؤدي الى التخلص من سموم الافلاتوكسين بل يجب التخلص منها، كما ان غسل الثمار التي تحتوي على العفن لا يؤدي الى التخلص من سموم الافلاتوكسين بل يجب التخلص منها.

ونوهت “زكى” إلى أنه على من يقوم بتربية المواشي أو الدواجن المنزلية عدم اطعامها بحبوب بها آثار التعفن ، كما يجب أن يحفظ تلك الحبوب في أماكن جافة غير حارة لتجنب تعفنها وتأثيرها على لحوم وألبان تلك الحيوانات .

وناشدت وكيل نقابة الأطباء البيطريين الجهات المعنية “وزارة التربية والتعليم والصحة” بالتحرك والرقابة على “كنتين المدرسة “والمحلات الخاصة فى المدارس مطالبة بإخضاع “كنتين المدرسة والمحلات الخاص داخل المدارس لرقابة وزارة التربية والتعليم ومتابعة من وزارة الصحة حتى يتم الحفاظ على صحة الأطفال وطلاب المدارس.

وبسؤال بعض أولياء الأمور عن شراء المقرمشات والمكسرات لأبنائهم فى المدارس خلال فترة الراحة بين الحصص الدراسية، تقول “أمينة” أم لثلاث أولاد فى مراحل التعليم المختلفة، أنها لا ترى ما يتناوله التلميذ أو الطالب فى المدرسة،”نجلها” ولكن هناك توجيهات له عند الخروج للمدرسة فى الصباح بعدم شراء وتناول أى مواد أو تسالى أو حتى حلويات وعصائر من الباعة الجائلين امام المدرسة أو من “كانتين المدرسة” وذلك لعدم التاكد من سلامة هذه المنتجات.

وتضيف “أمينة” فى مداخلة “مع “الموقع” انها سمعت فى أحد البرامج عن هذه المقرمشات والمكسرات الضارة التى تسبب امراض للاطفال وخاصة طلاب المدارس وبالتالي حذرت أبنائها من هذه المقرمشات، مطالبة بتشديد الرقابة على “كنتين المدرسة” والمحلات المتواجدة داخل المدارس.

وتابعت أن ظروف الأسرة المصرية لا تسمح بأزمات مرضية أو صحية إضافية بعد الظروف الاقتصادية وارتفاع كافة السلع الغذائية، قائلة: المواطن المصرى أصبح لا يتحمل “كورونا، تضخم، تعويم جنيه، أمراض، مصروفات دراسية، دروس خصوصية”، مطالبة الجهات الرقابية القيام بدورها وتشديد الرقابة على هذه المحلات والمدارس.

وشاركها فى الرأى “جلال” “خ” ولى أمر لديه ولدين وبنت فى مراحل التعليم المختلفة قائلا: أن ظاهرة المنتجات والمقرمشات غير صحية أصبحت منتشرة بشكل كبير فى المدارس وامام المدارس وفى كل مكان دون رادع ورقابة لأصحاب هذه المحلات ، وليست المقرمشات فقط ولكن هناك عربيات الأكل السريع “الكبدة، الحوواشى” وكلها تسبب امراض خطيرة لأبنائنا”.

ويضيف “جلال” فى تصريحات لـ«الموقع» أن هذه المنتجات سواء مكسرات ،او مقرمشات او الأطعمة غير معلومة المصدر ممنوعة منعا باتا على اولادى خاصة أنهم فى مرحلة الابتدائية والاعدادية وينظرون لأصدقائهم وزملائهم فى المدارس وهم يتناولون هذه الأشياء”، لافتا إلى أن أصحاب هذه المحلات يهدفون فى المقام الأول إلى الكسب السريع ولا ينظرون إلى صحة الطلاب او حياتهم.

وطالب ولى الأمر بتشديد الرقابة على المحلات الخاصة فى المدارس و”كنتين” المدرسة والتي يباع فيها هذه المنتجات غير صحية ويجب إخضاعه لرقابة وزارة التربية والتعليم ومتابعة من وزارة الصحة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad