الموقعرياضة

خلال القمة العالمية الافتراضية للفيفا ..دراسات تؤكد الجدوى الاقتصادية من إقامة كأس العالم كل عامين

كشفت دراستين أجرتهما شركتي نيلسن ميديا ريسيرش و OpenEconomics ونشرت نتائجهما خلال القمة العالمية الافتراضية للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)و التي عقدت بحضوره 207 من أصل 210 اتحاد عضو عن تحسن قوي ينتظر أن يشهده اقتصاد اتحادات كرة القدم والبالغ عددها ٢١١ اتحادا في حال إقامة مباريات كأس العالم لكرة القدم للسيدات والرجال كل عامين.

ويأتي تنظيم المؤتمر كخطوة أخيرة ضمن عملية التشاور الخاصة بمستقبل كرة القدم حيث من المقرر أن تنتهي أجندة المباريات الدولية الخاصة ببطولات كرة القدم للسيدات والرجال في عامي 2023 و 2024 على التوالي.

ومن جانبه ، قال جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم: “لقد نصحنا خبراء مستقلون بأنه حال أقيمت مباريات كأس العام لكرة القدم كل عامين فإن ذلك سيوفر عائدات إضافية مجمعة بقيمة 4.4 مليار دولار أمريكي من الدورة الأولى ومدتها أربع سنوات.

وأضاف إنفانتينو أن هذه الايرادات الاضافية ستسمح للتمويل التضامني الخاص بالاتحادات الاعضاء بالانتقال من المستوى الحالي البالغ 6 ملايين دولار أمريكي مع كل دورة إلى 25 مليون دولار أمريكي في المتوسط لكل اتحاد عضو في الاتحاد الدولي لكرة القدم في أول دورة مدتها أربع سنوات مع خضوع التوزيع الفعلي لمبادئ الحوكمة الخاصة بالاتحاد الدولي لكرة القدم.

وبناءً على نتائج دراسات الجدوى، سيتم توزيع الإيرادات الإضافية التي تصل إلى 25 مليون دولار أمريكي لكل اتحاد عضو على النحو التالي:
سيتم إنشاء صندوق تضامن بقيمة 3.5 مليار دولار أمريكي مع توزيع الإيرادات على جميع الاتحادات الاعضاء، وبالتالي يتم ضخ ما يصل إلى 16 مليون دولار أمريكي لكل اتحاد عضو، مع الاحتفاظ أيضًا بالقدرة على التخفيف من أي عجز مالي يعاني منه أي اتحاد عضو بسبب تغييرات تقويم المباريات الدولية.

كما أوصت الدراسة التي قامت بها شركة نيلسن ميديا ريسيرش بأن تقوم الاتحادات القارية بتحويل نهائيات بطولات كرة القدم للرجال إلى بطولات تقام كل عامين.

وخلصت إلى أنه في حالة إقامة مباريات كأس العالم لكرة القدم للسيدات والرجال كل عامين، سينتج عنها مكاسب في إجمالي الناتج المحلي (GDP) تزيد عن 180 مليار دولار أمريكي على مدار 16 عامًا، بالإضافة إلى توفير اثنين مليون وظيفة بدوام كامل.

وفي السياق ذاته ، قال أرسين فينجر رئيس تطوير كرة القدم العالمية للفيفا ” إن التزام الفيفا تجاه مستقبل كرة القدم هو أمر راسخ لأننا نريد منح الفرصة لأي موهبة وخلق البيئة المناسبة للوفاء بهذا الوعد من خلال إعادة تنظيم الجدول الزمني للمباريات “.

وكجزء من الخطة سيتم تجميع مباريات المنتخب الوطني معًا بموجب تقويم جديد للمباريات الدولية مما يؤدي إلى تقليل سفر اللاعبين بجانب تحديد عدد المباريات في الداخل والخارج بعد إجراء مزيد من المشاورات مع الاتحادات الاعضاء على أن يتم تخفيض عدد الأيام التي يتعين على الأندية تسريح اللاعبين فيها.

بالإضافة إلى ذلك، تم تقديم مقترحات جديدة خلال مؤتمر القمة لاستيعاب بطولات الفيفا السنوية للشباب كجزء من البرنامج لمنح فرصة لكل المواهب.

وفي الوقت نفسه ، أكدت جيل اليس التي تقوم مجموعة FIFA الفنية الاستشارية لكرة القدم للسيدات ”
لقد أدركنا أن كرة القدم للسيدات بحاجة إلى النظر إليها من منظور مختلف، ومقترحاتنا لتحسين أجندة المباريات الدولية للسيدات من شأنه أن يسهم في ضمان راحة اللاعبات كما تعد إقامة مباريات كأس العالم لكرة القدم للسيدات كل عامين جزءًا من الخطة، جنبًا إلى جنب مع مسارات تطوير أفضل والحاجة إلى إنشاء المساواة العالمية والفرص في لعبة السيدات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad