الموقعخارجي

خبير مناخي لـ «الموقع» حول عقد قمة «COP27» بمصر: الأرض مقبلة على عصر جليدي وليس احتباسًا حراريًا

كتبت- أسماء مدحت:

بعد نجاح مصر وفوزها باستضافة قمة الأمم المتحدة للمناخ COP27 والمقرر أن تعقد في شرم الشيخ نوفمبر المقبل، هل ستنجح أيضًا في الوصول إلى حلول للحد من تداعيات ظاهرة التغيرات المناخية التي يواجهها كوكب الأرض بعد أن أصبح الوضع يزداد سوءًا؟

قال دكتور جمال سيد، الخبير بالتغيرات المناخية والطقس، إن الأرض مقبلة على عصر جليدي وليس احتباسًا حراريًتا، كما يدعي الغرب، موضحًا أن هناك ما يسمى بالدورة الشمسية الضعيفة رقم 25 والتي ينتج عنها ضعف المجال المغناطيسي للأرض وتسرب الأشعة الكونية والتطرف المناخي.

وأضاف في تصريحات لموقع «الموقع» أنه بعد استضافة مصر لقمة المناخ في نوفمبر المقبل، ستتحسن ظروفنا للأفضل، خصوصا مع مشاركة ما يقارب 193 دولة، وسيتم اتخاذ قرارات من أجل خفض الغازات الدفينة واستخدام الطاقة المتجددة، مثل: الطاقة الشمسية والرياح والطاقة الكهرومائية.

أما بالنسبة للدول المتقدمة فقال الخبير المناخي، إن وضعها سيكون أكثر سوءًا، لأن أراضي شمال دائرة عرض 40 ستتجمد بداية من عام 2028 مع بدايه العصر الجليدي المثار، لذلك تحاول أن تستأجر أراضي في الصحاري الإفريقية وأمريكا الجنوبية لضمان غذائها.

وأكد ضرورة أن تقدم الدول المتقدمة والكبرى مساعدات ومنح للدول النامية الأكثر تأثرًا بالتغيرات المناخية الموجودة حاليًا للتغلب على هذه الأزمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad