اقتصادالموقع

خبير مصرفي لـ موقع «الموقع»: الجنيه المصرى انخفض امام الدولار بنسبة 21% حتى الآن

قال هاني أبو الفتوح الخبير المالي والمصرفي، إن مصر تعاني من أزمة في ظل انخفاض سعر صرف الجنيه المصري خلال الأيام الماضية أمام الدولار.

وأضاف الخبير المالي والمصرفي في تصريحات خاصة لـ موقع الموقع، أنه لا يصل الأمر في مصر بسبب نقص العملات الأجنبية إلى حدوث أزمة في توفير السلع الاستراتيجية ولكننا نسلم بأن هناك أزمة في ظل انخفاض سعر صرف الجنيه المصري أمام الدولار الأميركي الذي انخفض منذ مارس الماضي وحتى الآن بنسبة 21%.

نرشح لك: اقتصادي لـ «الموقع»: تدني قيمة الجنيه أخفض نشاط القطاع الخاص غير النفطى لما دون الفارق بين النمو والانكماش

وأشار أبو الفتوح، إلى أن الحكومة المصرية تخطط مع البنك المركزي دائما لجعل سوق الصرف تشهد مزيد من المرونة وهو ما دفع إلى انخفاض الجنيه المصري أمام الدولار.

وتابع الخبير المصرفي، أنه بخصوص توقعات صندوق النقد العالمى فهي غير مبشرة وتحذر أن العالم على شفا الدخول فى الركود المظلم، وهذا التوقعات تكون قصيرة المدى ويتم تغيرها كل 3 أشهر فلا توجد رؤية واضحة للعالم.

وفي وقت سابق ذكرت صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية، أن البنك الفيدرالي الأمريكي يستعد لاتخاذ خطوة دراماتيكية جديدة هذا الأسبوع للحد من التضخم المرتفع الذي لا هواده فيه من خلال رفع معدلات الفائدة التي تتراوح حاليا بين 1.5 و1.75%، غير أن مثل هذه الخطوة قد تُزيد من حالة انعدام اليقين والضبابية داخل الأسواق العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad