منوعات

خبير أبراج: علم الفلك بدأ مع عصر المصريين القدماء

قال محمد فرعون، خبير علم الفلك والأبراج، إن العلم له قواعد واضحة وأسس مثل الرياضيات؛ فنحن في علم الأبراج نتحدث عن قواعد فعندما يحدث وضع فلكي معين له تأثير ما على الأرض فليس هناك تخيلات أو تنبؤات وإنما رصد لحركة الكواكب وتأثيراتها ولها مراجع وأبحاث وأصولها في أمريكا وفرنسا.

وأضاف “فرعون”، خلال لقائه مع الإعلامية هبة عمرو، ببرنامج “سؤال”، المذاع على قناة “الحدث اليوم”، أن علم الأبراج باللاتينية يدعى علم الأسترولوجي؛ الاسترو تعني “النجوم” و”لوجي” تعني العلم الذي يدرس حركة الكواكب وتأثيرها على الأرض ومبني على دراسة العلاقة بين النجوم الثابتة والتي يُطلق عليها أبراج وعلاقتها بالكواكب وتأثيرها على الأرض وهو نوع من العلوم.

وتابع: “علم الأسترولوجي بدأ مع عصر المصريين القدماء، ثم أضاف له الإغريق ونقلوا هذا العلم لأوروبا واليونان، وكذلك المعابد والكنائس في فينيسيا مكتوب عليها الأبراج بالرمز المتعارف عليه للحمل والعذراء والقوس والثور”.

وأشار خبير الفلك والأبراج، إلى أن الحقيقة الأهم أن كل علماء الفلك هم علماء أبراج حتى القرن 18 مثل عمر الخيام كان عالم فلك كان حافظا للتقويم والأبراج والذي استمده من الفراعنة تنفيذا لطلب أحد السلاطين في هذا العصر وكان بداية العام ونهايته ومواعيد مرتبات لموظفين الدولة كلها كانت تستند على هذا التقويم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad