الموقعحوادث

حكاية “حسام” زوجته أمه من فتاة فوقف في محكمة الأسرة يطلب طلاقها:”بتعايرني”

كتب – عدي الريان

بات الحزن ينهش في قلب “حسام” الرجل الثلاثيني يوما تلو الآخر، لم يصدق ما يراه في زوجته التي كان يظن أنها تسعى لتكوين أسرة سعيدة مليئة بالود معه، ولكن يشاء القدر أن يكتشف حقيقتها الخادعة بعد 4 سنوات زواج، قائلاً: ” بتعايرني بفقري وأنا على أد حالي”.

كلمات بدأ حسام حديثه وعيناه تفيض من الدمع حزناً قائلًا: “أنا زوج وأب لثلاثة أطفال، أبلغ من العمر سبع وثلاثين عامًا، وأشغل وظيفة مرموقة، نشأت في أسرة فقيرة، حين تزوجت لم أختر امرأة من زميلاتي في العمل ولا حتى من قريباتي، ولكنِّي حرصت على أن تختار لي أمي فتاة تعرف والدتها بحكم صداقة قديمة بينهما؛ حرصًا مني على أن أتاكد من حسن أخلاقها، والأهم أنها موضع ثقة أمي واحترامها.

وتابع الزوج: تمت مراسم الزواج بأقل تكاليف ممكنة، استمر زواجنا أربع سنوات، بعد إنجاب ابننا الثالث بدأت تتغيَّر شيئًا فشيئًا حتى وجدت ما كنت أخشاه.

وأضاف الزوج: بدأت زوجتي تختلق المشاكل، ودائما تعايرني بفقري وأني عاجز، بالرغم أني أبذل كل ما بوسعي لتوفير لقمة عيش كريمة، كما أنها دائما تطلب الطلاق، أو تحاول أن تترك المنزل وتأخذ الأطفال معها بعد كل شجار معي، لدرجة أنها لا تتركني أعيش حياتي كرجل طبيعي.

وأختتم حسام: دائما تطلب أن أوفر لها أشياء لا أستطيع توفيرها لعجزي المادي، وتخبرني بأن زوج صحبتها يجلب لها كل ما تتمناه، بدأت أخبرها بأننا بسطاء جدًا ولا قبل لنا بحياة الأغنياء، لكنها دائما كانت تتلفظ بكلام لا يُحتمل على الإطلاق، وأنا أتحملها وأسكت من أجل الأطفال، وهي تتمادى أكثر لسكوتي عنها حتى فاض بيا الكيل وتوجهت لرفع دعوى طلاق بمحكمة الأسرة بزنانيرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad