أخبارالموقع

جولة تفقدية لـ«مدبولي» فى الإسكندرية لزيارة عدد من المشروعات

كتب- أحمد عادل

يتفقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الإثنين، عدد من المشروعات الصناعية والزراعية والسكنية والتكنولوجية بمحافظة الإسكندرية، يرافقه عدد من الوزراء.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، قد أكد خلال زيارته الأسبوع الماضى لمحافظة بنى سويف، أنه لا يمر أسبوع إلا ويتم زيارة مصانع للقطاع الخاص، ويتم كل يوم استهداف صناعات وقطاعات بعينها، فشغل الحكومة الشاغل هو كيف ينمو قطاع الصناعة بطريقة مطردة خلال الفترة المقبلة، وكيف تحدث طفرات هائلة في هذا القطاع، من أجل تغطية السوق المحلية، وزيادة قيمة صادراتنا.

الجدير بالذكر أن، التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بمقر الحكومة بالعاصمة الإدارية الجديدة، السفير كيم يونج هيون، سفير جمهورية كوريا لدى مصر.

وفي مستهل اللقاء، رحب رئيس الوزراء بسفير جمهورية كوريا، مُعربًا عن تقديره للعلاقات الوثيقة بين البلدين، وتطلعه لدعم التعاون بين الجانبين في كافة المجالات.

وأعرب الدكتور مصطفى مدبولي، خلال اللقاء، عن تطلعه لزيارة جمهورية كوريا الجنوبية للمشاركة في قمة “كوريا-أفريقيا” يوم 4 يونيو المقبل، نيابة عن فخامة رئيس الجمهورية.

من جانبه أعرب السفير كيم يونج هيون، عن أهمية مشاركة رئيس الوزراء في القمة على ضوء المشاركة رفيعة المستوي للعديد من الدول الأفريقية، مؤكدًا أن زيارة رئيس مجلس الوزراء والمشاركة في القمة سوف تسهم في دعم العلاقات بين كوريا وأفريقيا، وكذلك العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد الدكتور مصطفى مدبولي، تطلعه لاستمرار التعاون بين الجانبين في كافة المجالات، مشيرًا إلى قيامه بدعم استثمارات الشركات الكورية في مصر، وكذا زيارته لعدد من هذه الشركات مؤخرًا مثل شركة “سامسونج”.

من ناحية أخرى، أشاد سفير جمهورية كوريا، بالإصلاحات الاقتصادية التي تنفذها الحكومة المصرية باعتبارها تمثل فرصة مواتية للشركات والاستثمارات الأجنبية في البلاد، مؤكدًا في الوقت نفسه أن مصر تعد شريكًا استراتيجيًا لبلاده في القارة الأفريقية.

كما أوضح سفير جمهورية كوريا، تطلع بلاده لاستغلال زيارة رئيس مجلس الوزراء من أجل بحث دعم التعاون بين الجانبين، بما في ذلك النظر في التوقيع على عدد من الاتفاقيات التي تسهم في دفع العلاقات بين البلدين.

وأشار السفير/ كيم يونج هيون، إلى أن القمة الكورية الأفريقية ستسهم في زيادة التفاعل بين الجانبين على مستوى القطاع الخاص من أجل دعم فرص التعاون المشترك عبر العديد من الفعاليات الجانبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى