أراء ومقالاتالموقع

جورج أنسي يكتب لـ«الموقع» وداعًا لبنج الأسنان!

لم استوعب القرار الأخير الصادر عن هيئة الدواء المصرية، بزيادة أسعار “بنج” الأسنان بنسبة 60%، فى هذه الظروف الاقتصادية الصعبة ،خاصة وإنها تُعد أكبر زيادة في تاريخ أسعار بنج الأسنان!

الغريب أن الهيئة لم تقدم أية مبررات لهذه الزيادة المفاجئة، والتي ستؤدى حتمًا إلى ارتفاع أسعار الخامات بنسبة 200%، وارتفاع تكلفة مختلف خدمات طب الأسنان، بما في ذلك قيمة الكشف وأسعار الخلع والحشو والتجميل والجراحات التي تتطلب تخديرًا، مما سيُشكل عبئًا كبيرًا على المرضى، حيث شهدت أسعار بنج الأسنان المصري زيادة هائلة بنسبة 75% دفعة واحدة، حيث قفز سعر العبوة من 200 جنيه العام الماضي إلى 850 جنيهًا بعد الزيادة الأخيرة، وتمثل هذه الزيادة 450% خلال عامين فقط!.

هذا فى الوقت الذى تتعامل فيه معظم مشاريع العلاج التابعة للنقابات والهيئات والمؤسسات مع الآم “الأسنان” وتوابعها على أنها من قبيل “الرفاهية التجميلية”، وبالتالى لا تخصص لها مبالغ مالية كبيرة فى ميزانياتها ، مما يكبد المشتركين مبالغ طائلة فى كل ما يتعلق بالأسنان!.

والثابت أن وزارة الصحة والسكان رفعت أيضًا أسعار خدمات طب الأسنان المقدمة للمرضى في المستشفيات الحكومية التابعة للوحدات المحلية العامة والمركزية، وشملت الزيادة جميع خدمات طب الأسنان، بما في ذلك الخلع والحشو والتجميل والعلاج، وتراوحت نسب الزيادة بين 1000% و4000%، ناهيك عن أن هذه الزيادة لا تشمل أسعار المعمل وقيمة الكشف الطبي التى أرتفعت أيضًا بطبيعة الحال !.

المحصلة النهائية أن الهيئة تسعى -بقرارها الأخير – إلى زيادة صلابة المواطن وقوة تحمله؛ بإعتبار الم الأسنان من اقوى الالام ، فهى تتخذ هذا القرار الغريب فى الوقت الذى تتوافر فيه الآن العملة الحرة التى تتيح استيراد الادوية والأمصال الضرورية، وبالتالى يصعب فهم وتفسير هذه الزيادة الرهيبة فى عنصر حيوى بمجال طب الأسنان، وهو ما يضاف إلى سلسلة الألغاز الحكومية فى رفع اسعار الكثير من المنتجات والخدمات والتى نحاول جاهدين البحث عن حل لها!.

اقرأ ايضا للكاتب

جورج أنسي يكتب لـ«الموقع» للدراما التاريخية فوائد أخرى !

جورج أنسي يكتب لـ«الموقع» هل يحتاج لاعبو الكرة لتأمين صحى؟!

جورج أنسي يكتب لـ«الموقع» فى عشق البنات..!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى