أراء ومقالاتالموقع

جورج أنسى يكتب لـ«الموقع».. حول مخالفة طمس لوحات المركبات!

انتشرت خلال الأيام الأخيرة عبر برنامج (واتس أب) -للرسائل النصية والصوتية والمكالمات – رسالة تحذيرية من وجود أكمنة أمنية مرورية بالقاهرة الكبرى، لاصطياد المركبات التى تحمل لوحات معدنية “مطموسة” المعالم !.

وليس خفيًا على أحد أن بعض قائدى السيارات يقومون بإخفاء أرقام اللوحات المعدنية لسياراتهم أو طمس أحد الأرقام أو الحروف أو طي اللوحة بطريقة ما، حتى يتمكنوا من الهرب من المخالفات المرورية أو الإفلات من عقوبة الحبس فى حالة ارتكابه جنحة أو جريمة بالسيارة؛ وهو ما لاحظته النيابة العامة خلال الفترة الماضية وصدر توجيه من النائب العام لمواجهة ذلك، بإصدار تعليماته إلى جميع نيابات الجمهورية، بمواجهة جرائم التدخل في اللوحات المعدنية للمركبات بطمس احد معالمها أو تغييرها أو إجراء أي تعديل فيها بأى وسيلة تلاعب، مع توقيع الغرامة المالية المقررة لعقوبة المخالفة المروية فى إخفاء اللوحة المعدنية والتى تتراوح مابين 300 جنيه لـ1500 جنيه ووقف رخصة السيارة لمدة تصل إلى 6 أشهر، ولا يجوز التصالح فيها.

ولعل قرار النائب العام جاء بعدما تلاحظ خلال الفترة الماضية، تواتر ارتكاب جرائم إخفاء أرقام اللوحات المعدنية أو طمسها، فى محاولة للإفلات من المخالفات المرورية، والإضرار بالعدالة في تتبع مرتكبو الجرائم المختلفة، وهو أمر محمود يستحق كل الإشادة والتقدير فى قيام الجهات المعنية بردع المخالفين والمتحايلين على القانون.

لكن على الجانب الآخر، فإن حالة القلق التى انتابت مستخدمى برنامج (واتس أب) -من جراء تلك الرسالة التحذيرية- لها وجاهتها ومنطقها،خاصة أن تعديلات قانون المرور -عامة- لم يتم الإعلان عنها على نطاق واسع، كما أن
إن هناك فرق شاسع بين طمس اللوحات عن عمد؛ والطمس نتيجة ظروف خارجة عن إرادة قائد المركبة مثل العوامل الجوية واختفاء الأرقام لتكرار غسل المركبات ..الخ، وهو ما يستلزم وجود آلية فنية لدى كمائن المرور لكشف المخالف الحقيقى للقانون من المخالف (البرىء) الذى أوقعته الظروف فى خطأ غير مقصود! ولذلك فنحن نهيب برجال المرور فحص اللوحة المخالفة بطريقة فنية لإثبات مدى التعمد فى الطمس من عدمه، فليس من الحكمة الآن اخد العاطل بالباطل فى ظل ظروف إقتصادية عصيبة لا تخفى على أحد مدى قسوتها على الجميع.

اقرأ ايضا للكاتب

جورج أنسى يكتب لـ«الموقع».. عندما يعلن الإعلام الإسرائيلى فقدان الاتصال بنجل الرئيس!

جورج أنسى يكتب لـ«الموقع».. بين إقامة المهرجانات وضحايا غزة!

جورج أنسى يكتب لـ«الموقع»..استثمار الدوافع القومية لصالح المنتج المصرى!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى