أراء ومقالاتالموقع

جورج أنسى يكتب لـ«الموقع» جيولوجيا كثافة الفصول ونقص المدرسين!

لا اعرف ، هل اقوم بتحية مدرس الجيولوجيا الذى كان محل اهتمام الرأى العام المصرى خلال هذا الأسبوع ، أم انضم إلى زمرة المهاجمين والمطالبين برأس هذا المدرس باعتباره مخالفًا للقانون، والذى يواجه تهمة “جمع الطلاب من أجل الدروس الخصوصية في مكان مفتوح وعدم الحصول على التصاريح والتراخيص اللازمة من الجهات المعنية”؟!.

بداية خيوط (الجنحة) جاءت من خلال انتشار مقاطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعى، لتجمع طلاب ثانوية عامة داخل “صالة حسن مصطفى للألعاب الرياضية” بمدينة السادس من اكتوبر لحضور حصة مراجعة لاحد المدرسين فى مادة الجيولوجيا.

و وفقًا للتقديرات الرسمية ، فإن الطالب الواحد يدفع ٣٠٠ جنيه نظير الحصة التى تمتد لساعتين ، وبما ان عدد الطلاب الحاضرين وصل إلى 4 آلاف طالب، فبالتالى تكلفة الحصة حوالى مليون و200 الف جنيه!.

فإذا كانت تحريات الامن حول هذا المدرس قد توصلت إلى أنه يقوم بإجراء تلك المراجعات منذ فترة طويلة بمختلف محافظات الجمهورية ويجمع آلاف الطلاب بعد استئجار قاعات كبرى لجمع الطلاب، لكنه في صالة حسن مصطفى لم يحصل على موافقة الجهات المعنية وهو ما يخالف القانون، اذن فالرجل يتبع الاجراءات الرسمية فى جميع انحاء الجمهورية وان مسؤولى القاعات التى يقوم بحجزها لطلابه، تقع عليهم مسؤولية التعامل مع الجهات الرسمية للحصول على الموافقات المطلوبة، وبطبيعة الحال ترسخ داخل مدرس الجيولوجيا ان نفس الأمر ينطبق على المسؤولين عن قاعة حسن مصطفى للألعاب الرياضية !

ربما كانت الأمور ستسير فى مجراها الطبيعى ، إذا كانت القاعة المؤجرة لا تندرج تحت ولاية وزارة الشباب والرياضة او بمعنى اصح قاعة رياضية حكومية، وفى رؤية اخرى فإن ضخامة المبلغ وأعداد الطلاب الغفيرة التى ملئت جنبات القاعة ، استفزت المشاعر الحكومية فى ظل شكوى دائمة من ارتفاع كثافة الفصول المدرسية وعجز فى اعداد المدرسين !.

من هذا المنطلق، فإن المدرس المذكور يستحق – فى حقيقة الأمر -التحية ، فقد كشف – هو وجميع زملائه الذين يقدمون دروسًا ومجموعات فى مراكز او سناتر – زيف ادعاءات المسؤولين والمواطنين على السواء، ولعل وضع اليد على المشكلة الحقيقية -وليس المدرسين- هو البداية الفعلية لإصلاح العملية التعليمية من جميع جوانبها .

اقرأ ايضا للكاتب

جورج أنسى يكتب لـ«الموقع» أكاذيب النكسة و وثائق الأزمة!

جورج أنسى يكتب لـ«الموقع» منظومة الخبز.. إنسانية وليست مادية!

جورج أنسى يكتب لـ«الموقع» النقل الذكى وأمن المواطن!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى