أراء ومقالاتالموقع

جورج أنسى يكتب لـ«الموقع» الوزارة الجديدة بين الحب والكراهية!

بمناسبة التغييرات الأخيرة التى جاءت مع تشكيل حكومة مدبولي الجديدة، والتى شملت عدة حقائب وزارية ، وتزايد حالات الغمز واللمز حول الوزراء المختارين وخبراتهم المهنية والعملية التى أوصلتهم لكرسى الوزارة ، تذكرت تلك الرواية التى طالما سمعتها كثيرًا وتناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعى بطول العالم العربى وعرضه .

تدور القصة حول لقاء عابر جمع مذيعة عربية بأحد المواطنين، من أجل الحصول على دعم جماهيرى للشرطة والجيش فى مرحلة دقيقة من عمر الوطن.

سألت المذيعة : هل تحب الجيش والشرطه ؟
فأجابها المواطن :اسمحى لى اسألك انا بطريقه أخري: هل تحبين هيئة السكك الحديدية؟
فأجابته باستغراب: وما علاقة هذا السؤال بسؤالي ؟!.
قال: انا متأكد لو انك سألت مواطنًا أوروبيًا أو أمريكيًا: هل تحب جيش وشرطة بلدك؟! فسينظر اليك بدهشة وربما يعتبره غباء وجنونًا …!، مضيفًا: نحن نبتكر منازعات ونصنعها بأيدينا ، فالجيش والشرطه وهيئة السكك الحديدية ووزارة الطاقه ووزارة الكهرباء وغيرها من الوزارات والهيئات، ليست كيانات نبنى معها -كمواطنين-علاقات الحب او الكراهية، فهى مؤسسات يفترض أن تقوم بواجباتها علي الوجه الأكمل ، ولذلك فإن العاملين بها يستحقون رواتبهم ومكافأتهم بناء على انجازاتهم لمصلحة الوطن والمواطنين وهنا لا تعد الإشادة بهم حبًا ! ، وفى حالة التقصير فى أداء الواجبات والدور المنوط بهم ادائه، فمن العدل محاسبتهم ومعاقبة الفاسدين و هذا لا يعد كرهًا !، اذن لا وجود لمسألة الحب والكراهية فى علاقة المواطن بمؤسسات بلاده ولا القائمين عليها !

ان العواطف تحكمنا كثيرًا فى تكوين وجهات نظرنا تجاه مختلف القضايا ، ولعل الحكومات العربية – وفى القلب منها الحكومات المصرية المختلفة- تستخدم نفس الأسلوب العاطفى فى علاقتها بالمواطن بعيدًا عن الإنجاز على أرض الواقع بل هى أقرب لإقامة “وطنية” من الخيال الرومانسى، فإذا كان الناس قد اظهروا امتعاضهم او تحفظهم من تشكيل الوزارة الجديدة ، فإن ذلك يعود فى الاساس لإحساس المواطن بعدم وجود انجاز حقيقى يشبع الحاجات الأساسية له، ولهذا فإن أعضاء الحكومة الجديدة عليهم عبء إثبات تحقيق انجازات ملموسة آنية تمس الغالبية العظمى من المواطنين بعيدًا عن المشاريع الخارقة المفارقة للطبيعة والتى تحتاج لسنوات وسنوات حتى يستوعبها عامة البشر.

اقرأ ايضا للكاتب

جورج أنسى يكتب لـ«الموقع» جيولوجيا كثافة الفصول ونقص المدرسين!

جورج أنسى يكتب لـ«الموقع» أكاذيب النكسة و وثائق الأزمة!

جورج أنسى يكتب لـ«الموقع» منظومة الخبز.. إنسانية وليست مادية!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى