خارجي

جوتيريش عن مؤتمر المناخ في مصر: «نقطة تحول الوعود إلى إجراءات ملموسة»

كتب- أحمد عبد العليم

أطلق مبعوث الأمم المتحدة للمناخ يطلق خططًا جديدة لتعزيز الوصول إلى مصادر الطاقة المتجددة.

وقال الموقع الرسمي للأمم المتحدة، إن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بشأن الطموح والحلول المناخية، أعلن التزامًا جديدًا للمساعدة في تسريع الانتقال إلى الطاقة المتجددة في 15 دولة في جميع أنحاء العالم، وهم بوتسوانا، وكمبوديا، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، ومصر، وإثيوبيا، وغانا ومدغشقر والمغرب والمكسيك والفلبين ورواندا والسنغال وتنزانيا وتايلاند وأوغندا.

وقال جوتيريش:”نعمل على توسيع نطاق عملنا في مجال الطاقة النظيفة ليشمل 15 دولة جديدة”.

وقال المبعوث الخاص الذي أعلن في وقت سابق من هذا العام عن جهوده لدفع عجلة التحول إلى الطاقة النظيفة في 10 دول أخرى – بنجلاديش والبرازيل وكولومبيا وكينيا وموزمبيق ونيجيريا وباكستان وجنوب إفريقيا وتركيا وفيتنام.

وشهدت الأشهر الأخيرة فيضانات تاريخية في باكستان ، وموجات حر شديدة في جميع أنحاء آسيا وأوروبا ، وحرائق غابات عبر الأمريكتين، وحالات جفاف وانعدام الأمن الغذائي في منطقة القرن الأفريقي.

ولا يزال الانتقال إلى الطاقة المتجددة الذي سيسمح للبلدان بإنهاء إدمانها للوقود الأحفوري – أكبر مساهم في تغير المناخ – أحد الحلول الأكثر أهمية لأزمة المناخ.

وفقًا لوكالة الطاقة الدولية ، حطمت قدرة الطاقة المتجددة العالمية رقمًا قياسيًا جديدًا في عام 2021 بإضافة 295 جيجاوات من الطاقة ومن المتوقع أن تصل إلى 320 جيجاوات في عام 2022 – وهو مبلغ يكفي لتلبية الطلب على الكهرباء في ألمانيا بالكامل.

وأشار داميلولا أوجونبي، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للطاقة المستدامة للجميع، إلى الإمكانات الوفيرة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرها قدرة الطاقة المتجددة والطلب المتزايد على إنتاج الطاقة المستدامة في 15 دولة.

وأضاف:”هذا لن يؤدي التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة إلى تقليل الانبعاثات فحسب، بل سيخلق أيضًا فرص عمل، ويحسن البنية التحتية، ويوفر طاقة يمكن الوصول إليها وبأسعار معقولة، وتشير أحدث التقديرات إلى أن كل دولار يُستثمر في مصادر الطاقة المتجددة يخلق وظائف أكثر بثلاث مرات مما هو عليه في صناعة الوقود الأحفوري”.

وأشار المبعوث الخاص للأمم المتحدة، إلى العد التنازلي إلى COP27 – وهي سلسلة طويلة من المبادرات والالتزامات مدتها 45 يومًا تهدف إلى تلبية دعوة الأمين العام لاتخاذ إجراءات مناخية عاجلة تؤدي إلى مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ، وتعقد في شرم الشيخ، مصر، في نوفمبر المقبل.

وقال سيمون ستيل، الأمين التنفيذي الجديد لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ:”نحن بحاجة إلى ضمان أن مؤتمر الأطراف السابع والعشرين، في شرم الشيخ، سيكون حقًا المكان الذي تتحول فيه الوعود المهمة للاتفاقية إلى إجراءات ملموسة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad