الموقعتحقيقات وتقارير

جمهورية جديدة فى الصحة والتعليم والحماية الإجتماعية..”الموقع” يرصد أبرز ملامح مصر فى ظل الحوكمة

والمديرالتنفيذى للقومى للتنمية المستدامة والحوكمة:” السيسي” إنتهج التنمية المستدامة منذ 2014

كتبت:حنان حمدتو

تعيش مصر الآن أزهى عصورها فى ظل ما تم تحقيقه من جمهورية جديدة فى كل مؤسساتها وقطاعاتها، تزامنا مع الذكرى السابعة لتنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيسا للبلاد منذ 2014، وعليه أصدر المركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتيجية دراسة شملت محاور التنمية التى حدثت للمجتمع المصرى وللمرأة فى سياق ما تم خلال إستراتيجية 2030 داخل الدولة سنتناول قطوف منها فى السطور التالية.

اولا الصحة:

قبل 2014، بلغ معدل انتشار الالتهاب الكبدي الفيروس طبقا للمسح الصحي السكاني عام 2008 في الفئة
العمرية 15 – 59 )% 9.8 (. وارتفاع تكلفة علاج فيروس سي وعدم وجود إحصاء دقيق بالحالات المصابة
بفيروس سي. بالإضافة إلى تهالك البنية التحتية لمعظم الحالات.

(الصحة بعد 2014)

أما بعد 2014 تم إطلاق مبادرة رئيس الجمهورية ) 100 مليون صحة( للقضاء على فيروس سي والكشف عن الأمراض غير السارية من خلال تكليف كافة قطاعات الدولة بالمشاركة، وفي مقدمتها وزارة الصحة والسكان بتقديم الدعم الكامل لتلك المبادرة للكشف المبكر عن الإصابة بفيروس سي والأمراض غير السارية لأكثر من 50 مليون مواطن مصري، وتم انطلاق مشروع التأمين الصحي الشامل وتطبيقه في محافظتي بورسعيد والأقصر كخطوة أولى على ان يعمم في باقي محافظات الجمهورية، وتم فصل وظائف التمويل عن تقديم الخدمة وإدارة نظام التأمين الصحي بصورة أكثر كفاءة وفاعلية، بالإضافة إلى إعطاء المؤمن عليه حرية الاختيار بين مقدمي الخدمة سواء من القطاع الحكومي أوغير الحكومي.

(تطور التعليم)

ثانيا التعليم:

قبل 2014 ، تمثلت مشاكل قطاع التعليم قبل 2014 في؛ عدم كفاءة الإدارة التعليمية، وجود كثير من المعلمين غير المؤهلين، ضعف العائد المادي الذي يحصل عليه المعلم بما لا يضمن له حياة كريمة، التركيز على الحشو في المناهج دون التركيز على الابداع ودون مراعاة التطور العلمي المستمر، بالإضافة إلى عجز الطلاب عن الابداع وإخراج ما لديه من مواهب وقدرات، بالإضافة الى تأخر مصر في التصنيفات الدولية في محور التعليم.

وبعد 2014 تم تدريب 76.7 ألف متدرب من الكوادر الإدارية، وتم إنشاء مدراس المتفوقين، وتم زيادة عدد المستفيدين في فصول محو الأمية بنسبة % 229 ، تم إطلاق برنامج المعلمون أولا والذي انطلق بالتعاون مع المجالس التخصصية التابعة لرئاسة الجمهورية وهدف البرنامج إلى تأهيل المعلم وتدريبه بأحدث الطرق والوسائل العلمية المتبعة عالميًا، وقامت الحكومة بتوفير الشريحة الثالثة من كادر المعلم والتي تقدر بنسبة % 125 من الراتب الأساسي وفق قانون 155 لسنة 2008 والخاص بكادر المعلم، وتم زيادة الموازنة عام 2014 / 2015 بحوالي 9 مليارات جنيه.

(مظلة حياة كريمة)

ثالثا حياة كريمة:

اصبحت المبادرة هادفة إلى توفير سبل الحياة الكريمة للفئات الأكثر احتياجًا في القرى والمراكز الفقيرة في الريف وكذلك المناطق العشوائية في المدن، أطُلقت عام 2019 ووفقًا للهيئة العامة للاستعلامات تتمحور أهدافها في:

الشراكة بين منظمات المجتمع المدني في تنفيذ المبادرة.

زواج اليتيمات.

الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة يوميا للمواطنين.

تشمل المبادرة القرى والنجوع.

رفع كاهل المعاناة عن الأسر الفقيرة.

تركيب القطع الموفرة للمياه بحنفيات المساجد.

بدأت المبادرة باختيار 277 قرية تتجاوز نسبة الفقر فيها % 70 .

(عصر المرأة الذهبى)

رابعا المرأة المصرية:

عملت القيادة المصرية على إعادة عملية البناء والتنمية على كافة الأصعدة مرتكزة على أسس جديدة بعد ما شهدته البلاد من ثورتين أفرزت عدد من التحديات، وأوضحت أن عملية الإصلاح والتنمية لن تؤتي ثمارها إلا من خلال الاهتمام بكافة فئات المجتمع المصري لخلق نسيج اجتماعي متماسك يعزز من مكانة الدولة المصرية ويساهم في جعلها في مصافي الدولة المتقدمة في إطار نظام عالمي متغير، الأمر الذي تجلى في الاهتمام بالمرأة المصرية التي لعبت دوراً محوريًا خلال العقود الماضية، واستطاعت أن تكون شريكًا أساسيًا في معادلة التنمية، وفرضت نفسها على أجندة صانع القرار.

(القومى للحوكمة يعلق)

من ناحيتها علقت الدكتورة شريفة شريف المديرالتنفيذى للمعهد القومى للحوكمة والتنمية المستدامة، مشيرة الى ان الخطوات الايجابية للتنمية فى كل المجالات داخل الدولة المصرية جاءت من خلال الإهتمام بممارسة الحوكمة الرشيدة ، وهذه الخطوة هى أساس ملف رؤية مصر 2030 .

وأضافت لـ “الموقع” بأن هناك استراتيجية وطنية لمكافحة الفساد يطبقها المعهد فى كل الجهات الحكومية ويتم إصدار تقارير كل 3 شهور حولها ، كما ان المميز خلال الـ 7 سنوات الماضية هو الاهتمام بحقوق المواطن على رأس كل أجندة تطبقها الدولة فى كل المجالات كالصحة والتعليم والتمكين الاجتماعى والاقتصادى وللمرأة ، كإستجابة لكل ما يطلبه المواطن المصرى وهذا جزء لا يتجزأ من الحوكمة.

وأشارت الى ان الدولة تطبق الشفافية والمسائلة والقانون والاستجابة لمتطلبات المجتمع، فضلا عن تطبيق الكفاءة وفاعلية المؤسسات الحكومية ، وهذه ملفات الرئيس السيسي يمارسها بإستمرار منذ حكمه للبلاد.

(4ملاحظات لإستكمال المشهد)

وفى نفس السياق قال الدكتور مصطفى رضا عضو مجلس إدارة المعهد القومى للإدارة العليا، إن التقدم الذى وصلت اليه مصر فى الجمهورية الجديدة حدث فى كل القطاعات والمجالات بلا إستثناء، وله تأثير متميز فى التنمية الاقتصادية والسياسية والاستراتيجية.

ونوه رضا فى تصريحه لـ “الموقع” إلى ان هناك عدة نقاط يجب العمل على إصلاحها لتحقيق التنمية المستدامة فى 2030 بكل القطاعات، أولها ما يتعلق بتوفير المناخ الامن لتشجيع الاستثمار الاجنبى داخل مصر والعمل على إنشاء مشروعات تشغيلية.

وتابع بان النقطة الثانية تتعلق بضرورة الاسراع فى الحكم بالقضايا المتواجدة داخل المحاكم ، ثالثا ما يرتبط بتطوير الموارد البشرية فيما يخص المراحل التعليمية والتدريب .

واوضح بان رابع نقطة تتعلق بمحاربة البيروقراطية ، لانها تعوق العديد من المشروعات اذا فكر اى مستثمر الدخول بها الى مصر، وذلك من أجل إستكمال بناء الجمهورية الجديدة.

الرئيس السيسي يوجه بتحمل مصر لتسديد حصة المساهمات السنوية للدول الأقل نمواً في منظمة تنمية المرأة

بالفيديو.. العسومي يزور مصابي فلسطين في مصر ويشكر الرئيس السيسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad